اجتماع حراك «العودة للشرعية الدستورية» في البيضاء

عقد حراك «العودة للشرعية الدستورية»، مساء اليوم الإثنين، اجتماعًا في إطار مناقشة نشاطات الحراك كمشروع لإنقاذ ليبيا، وما قام به الحراك من لقاءات مع مجلس النواب ولجنة الستين ومؤسسات المجتمع المدني.

وحضر الاجتماع سياسيون ورجال أعمال وأكاديميون وناشطون من أعضاء الحراك، وأكد المتحدثون أن هذا الحراك يستهدف إنقاذ ليبيا من المخاطر الأمنية التي تهددها والصراعات المحتدمة بين مختلف الأطراف السياسية، وأنَّه يشكل طوقًا للنجاة وداعمًا للاستقرار الأمني والسياسي للبلاد.

وشهدت العاصمة طرابلس ومدينة الزاوية خلال الأيام الماضية حملة إعلامية؛ حيث علقت ملصقات إعلانية في الشوارع تدعو لعودة النظام الملكي في ليبيا، وأكدت اللجنة السياسية بمكتب التنسيق العام لمؤسسة «العودة للشرعية الدستورية» في بيان تحصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه أن الشعب الليبي هو صاحب الحق الوحيد والأصيل في المطالبة واختيار نظام الحكم الذي يريده، وفق ما أعلنه الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي.

وأشار مكتب التنسيق العام لمؤسسة «العودة للشرعية الدستورية» إلى أن عودة النظام الملكي أصبح مطلبًا شعبيًا لشرائح كثيرة من الشعب، لا تختص بها مجموعة معينة ولا علاقة لها بأيديولوجيا أو توجه سياسي معين.

وجدد حراك «العودة للشرعية الدستورية» مناشدته مجلس النواب والمؤتمر الوطني والنخب السياسية، وشيوخ القبائل والأعيان والحكماء والمجالس المحلية في جميع ربوع ليبيا ومنظمات المجتمع المدني وكافة المنخرطين في الشأن العام بتقديم الدعم البناء لتفعيل العودة للشرعية الدستورية.

المزيد من بوابة الوسط