فائز السراج: الوضع الاقتصادي صعب وقد نحتاج الى «قرارات مؤلمة»

حذر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج من الوضع الاقتصادي للبلاد واصفا إياه بالصعب وقد يدفع حكومة الوفاق الوطني إلى اتخاذ قرارات مؤلمة.

وكشف رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، في حديثه لقناة «ليبيا» الفضائية مساء أمس الخميس عن عقد لقاءات مع محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير ومحافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء علي الحبري قائلاً: «كان لنا حوار طويل عن الوضع المالي في البلاد، الوضع يحتاج الى معالجة وقد يحتاج الى قرارات مؤلمة ولكننا متفائلين ان هنالك حلول قريبة»، مشيراً إلى أن الاقتصاد الليبي يعتمد على النفط والنفط يمر بـ«مختنقات بالنسبة لموضوع التصدير ونسعى ان يعود التصدير الى معدلاته السابقة، وسيكون هناك بشرى بخصوص معاودة تصدير النفط عن طريق بعض المناطق التي ستحلحل الوضع الاقتصادي والمالي واعتقد اننا نستطيع تجاوز الازمة بشكل سريع».

ودعا السراج جميع المؤسسات ورجال الاعمال أن يعيدوا ايداعاتهم الى البنوك «لأن هذا سيساعد على ايجاد السيولة في المصارف واعتقد ان البنك المركزي في البيضاء تعاقد على طباعة اوراق نقدية جديدة وهنالك بعض الحلول من الطرفين».

ولفت السراج إلى أن أحجام الفساد والتجاوزات «مفزعة جدا نأمل من خلال الاجهزة التي ستتكون قريبا ان تؤدي دورها الرقابي ولن نسمح بهدر المال العام واستنزاف موارد المواطن والعبث بمقدراته وسنبذل ما بوسعنا بوفق الظروف والمعطيات الموجودة لدينا ان نحقق للمواطن ما يسعى إليه»، وتمنى السراج ان يتمتع المواطن بوضع صحي ممتاز ويستطيع يستفيد من المرافق الصحية داخل البلد ولا يحتاج إلى الذهاب إلى بلد أخر والطفل عند ذهابه للمدرسة يجدها على أعلى المستويات ويتلقى الرعاية والبرنامج التعليمي الذي يستحقه في ليبيا.

ونبه السراج إلى أن سنة واحدة لن تحل التحديات الكبيرة والظروف الاقتصادية والأمنية صعبة والظروف السياسية داخلية وخارجية صعبة والمواطن يحتاج إلى خدمات متمنياً من الليبيين والليبيات ان يتكاتفوا حول حكومة الوفاق الوطني فـ«المرحلة القادمة مرحلة حرجة جدا فيها مشاكل وتراكمات سابقة بالكامل لكن على الاقل ساعدونا لنضع العربة على السكة».

المزيد من بوابة الوسط