وزير الخارجية الفرنسي يلتقي السراج في تونس

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو، اليوم الخميس، إنه يعتزم مقابلة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج غدًا الجمعة؛ لبحث الموقف السياسي في ليبيا وسبل تقدم البلاد إلى الأمام.

وقال إيرو في تصريحات للصحفيين المرافقين له في زيارة إلى تونس «سأجتمع بالسراج» وفق ما نقلته «رويترز».

وعبر الوزير الفرنسي عن أمله بتعزيز الروابط الأمنية والاقتصادية مع تونس، التي تكافح الإرهاب المتصاعد الذي يغذيه صعود تنظيم «داعش» في ليبيا المجاورة، التي تشهد صراعًا مسلحًا وفراغًا سياسيًا.

ووافق الاتحاد الأوروبي على توقيع عقوبات بحق كل من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المؤتمر الوطني العام نوري أبوسهمين ورئيس حكومة الإنقاذ في طرابلس خليفة لغويل، على خلفية معارضة حكومة الوفاق الوطني، في خطوة تمهد الطريق لعقوبات تشمل المنع من السفر وتجميد أصول خلال الأيام القليلة المقبلة.

واعتبرت «رويترز» أن موافقة الاتحاد الأوروبي على العقوبات بحق القادة الليبيين تمثل «نصرًا» لفرنسا التي تأمل أن تسهم الإجراءات الجديدة في تسريع تشكيل حكومة الوفاق الوطني وتجنب وقوع ليبيا بشكل كامل بين يدي تنظيم «داعش».

وأبلغت فرنسا شريكاتها الأوروبيات رسميًا نهار الإثنين الماضي، استعدادها لضمان أمن حكومة الوفاق الوطني المقبلة داخل ليبيا. حيث تعهد وزير الخارجية جان مارك أيرولت خلال اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل بضمان أمن هذه الحكومة حال إرسائها داخل ليبيا.