مستشفى بني وليد العام يناشد المسؤولين توفير الأدوية وحضانات الأطفال

قال المدير المساعد لمستشفى بني وليد العام عبدالله المنصوري، إن المستشفى يحتاج أدوية التخدير، وعددًا من الحضانات في قسم الولادة وأدوية مرضى غسيل الكلى ومرضى الضغط والسكر، إلى جانب مستلزمات تشغيل غرف العمليات.

وأضاف المنصوري في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن المستشفى يعمل طيلة 24 ساعة في ظل نقص شديد لبعض الأدوية والاختصاصيين، مناشدًا المسؤولين توفير الأدوية والمستلزمات الطبية التي يحتاجها المستشفى في وقت عاجل.

وأوضح أن المستشفى يقدم الخدمات بالشكل المطلوب على الرغم من الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، ويضيف مشيدًا بالكوادر الوطنية العاملة بالمستشفى «رغم قلة الإمكانات والكوادر، إلا أنهم يجتهدون لأجل إنقاذ حياة المواطنين والحالات الحرجة».

وذكر المدير المساعد لمستشفى بني وليد العام أن من أسباب تزايد عدد المترددين على المستشفى هو تزايد عدد الأسر النازحة في مدينة بني وليد، مما سبب ضغطًا على أقسام المستشفى، موضحًا أن المستشفى يستقبل يوميًا عددًا كبيرًا من المرضى، في حين أن سعته السريرية لا تتجاوز 160 سريرًا فقط.

وأكد المنصوري أن المستشفى يستقبل الحالات من مناطق سرت ومزدة وترهونة ونسمة وطرابلس وغيرها من مدن المنطقة الغربية، وهو الأمر الذي يزيد الضغط على الأطقم الطبية والمخزون الطبي بالمستشفى.