الحكومة الموقتة تحذر بعد هجوم «السرير»: الخطر سيطال الجميع

دعت الحكومة الليبية الموقتة كافة الأطراف السياسية «إلى استشعار الخطر الذي باتت تشكله الجماعات الإرهابية».

وطالبت الحكومة في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» الأربعاء، جميع فئات الشعب بالوقوف صفا واحدا في مواجهة تلك الكيانات «التي لا تتواني بأي شيء يلحق الضرر بالشعب الليبي ومقدراته».

وشددت الحكومة على ضرورة الابتعاد عن المزايدات والمناكفات السياسية، متابعة: «الخطر داهم وسيطال الجميع».

واستهلت الحكومة الموقتة، بيانها قائلة، إن الجماعات الإرهابية تواصل جرائمها ضد حق الشعب، فبعد عمليات القتل والاغتيال والخطف، قامت بالهجوم على محطة كهرباء السرير التي تزود منظومة النهر الصناعي بالكهرباء وعبثت بمعداتها وأحرقت محتوياتها.

وأضافت، كما قامت تلك الجماعات بمحاولة الاعتداء على حقل الشعلة النفطي «في محاولة يائسة للتغطية على الخسائر التي تعرضت لها والضربات الموجعة التي تلقتها على أيد أبطال الجيش الليبي» في مدينتي بنغازي وإجدابيا.

ودعت الحكومة الموقتة كافة أبناء الوطن الالتفاف حول الجيش والشد من أزره وتقديم الدعم اللازم له وعدم الرهان على المجتمع الدولي «الذي لا يزال يماطل في دعم المؤسسات الشرعية في ليبيا».

وانتهت الحكومة الموقتة قائلة إن «الاعتماد على الله وعلى سواعد الخيرين من أبناء الوطن هو الكفيل بإلحاق الهزيمة بالإرهاب وإفشال المخططات التي تهدف لجعل ليبيا وكرا للجماعات الإرهابية».

المزيد من بوابة الوسط