إقامة مخيمات جزائرية جديدة للنازحين من ليبيا تحسبًا لضربات جوية غربية

خصصت السلطات المحلية لمحافظة إليزي الجزائرية الحدودية مع دولة ليبيا موقعًا خاصًّا، لإقامة مخيم للنازحين المرتقب توافدهم إلى البلاد هربًا من الغارات العسكرية الغربية المتوقعة.

وقالت مصادر محلية، الخميس، إن وفدًا من السلطات التنفيذية للولاية المنتدبة بمدينة جانت التابعة لإليزي، قامت بمعاينة الموقع المخصص لإقامة مخيم للاجئين الليبيين والأجانب، المتوقع عبورهم الحدود الجزائرية تجنبًا للضربات العسكرية.

وسيجري إنشاء المخيم في غضون أيام وتجهيزه بكافة وسائل الرعاية الطبية والإنسانية الكفيلة بتوفير راحة الرعايا، تنفيذًا لتعليمات الحكومة الجزائرية التي تأخذ على محمل الجد أحاديث الدوائر الغربية حول التدخل العسكري.

واستفادت السلطات من تداعيات اندلاع أحداث 2011 في ليبيا عندما تدفق الآلاف من اللاجئين والأجانب إلى الحدود، حيث قررت تخصيص موقعين من المخيم القريب من معبر تين الكوم الحدودي للنازحين، الذين يحوزون وثائق ثبوتية ولأولئك المصنفين ضمن المهاجرين غير القانونيين، وذلك للتحقق في هوية المتدفقين لدواعٍ أمنية.

ويأتي ذلك، مع ما يعيشه سكان محافظة إليزي من وقع على استنفار أمني وقرع طبول الحرب، مع الخوف من انتقال تنظيم «داعش» الإرهابي إلى مسافة كيلومترات فقط من الحدود.

المزيد من بوابة الوسط