وفاة الخويلدي الحميدي أحد قادة انقلاب سبتمبر

توفي اليوم الاثنين اللواء الخويلدي الحميدي، أحد قادة انقلاب سبتمبر الذي أطاح النظام الملكي في سنة 1969م، وكان الخويلدي الحميدي صحبة مصطفى الخروبي وأبوبكر يونس جابر الوحيدين من رفاق القذافي الذين أبقاهم إلى جانبه حتى سقوط نظامه.

وقال مصدر طبي لـ«بوابة الوسط» إن الخويلدي الحميدي (72 عامًا) توفي بغرفة العناية الفائقة بمستشفى الصفاء بحي المهندسين بالعاصمة المصرية القاهرة حيث كان يعاني مشاكل صحية في القلب.


وكلف الخويلدي، وهو ينتمي إلى بلدة صرمان غرب طرابلس، بالسيطرة على مبنى الإذاعة المدنية في طرابلس ليلة انقلاب سبتمبر، وتقلد على مدى 42 سنة من حكم نظام القذافي عدة مناصب منها وزير الداخلية والحكم المحلي ومدير إدارة الاستخبارات العسكرية ورئيس هيئة السيطرة والقضاء العسكري وقائد المقاومة الشعبية ورئيس برنامج تجييش المدن والجيش الشعبي.

اتهم خلال ثورة 17 فبراير بقيادة كتائب القذافي التي تواجدت في صرمان لضرب المتظاهرين في الزاوية وقبيل سقوط النظام غادر ليبيا إلى المغرب ثم إلى مصر التي توفي بها.