جهود قبلية تنجح في وقف إطلاق النار بين التبو والطوارق

 وقع اتفاق لوقف إطلاق النار بين التبو والطوارق بمدينة سبها، مساء اليوم السبت، بوساطة ورعاية قبائل الحساونة والربائع والقذاذفة والمحاميد والزوائد وأهل منطقة الناصرية بسبها وبحضور عدد من أعيان الأمازيغ من جبل نفوسة.

ووقع أعيان وحكماء قبيلة الطوراق والتبو بمدينة سبها على الاتفاق بصالة المناسبات بمنطقة الناصرية.

وقد جاء الاتفاق، الذي تابعته «بوابة الوسط»، استكمالاً لاتفاق وقف إطلاق النار بين التبو والطوراق بمنطقة الطيوري بسبها وحرصًا من قبيلتي التبو والطوراق بمنطقة الطيوري بمدينة سبها على إيقاف نزيف الدم الذي أصبح يشكل خروجًا عن الدين والأعراف والأخلاق.

وجاء في ديباجة الاتفاق التالي:

«إبعادًا لشبح الحرب الأهلية والتقسيم الذي أصبح يلوح فى الأفق بين أبناء القبائل الليبية، وإيمانًا من أبناء وحكماء القبيلتين بأن إيقاف القتال والاقتتال من أهم عوامل الاستقرار في المنطقة، وإدراكًا منهم بأن ما يجري اليوم على تراب هذه البلاد الطاهر بلد المجاهدين بلد المليون حافظ إنما يهدف إلى تمزيق وحدة ليبيا ويرمي إلى تدمير كيانها بشتى الأساليب ومختلف الأسلحة و كل الوسائل.

وقوفًا ضد المؤامرات والتحديات الداخلية والخارجية والحروب المعلنة والخفية، فإن حكماء القبيلتين من الطوراق والتبو وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى وتتويجًا للجنة المساعي الحميدة يعلنون الاتفاق على النحو الآتي:

أولاً- التوقف الفوري عن القتال والاقتتال بينهم مهتديين بكتاب الله وآياته القرآنية التي تحرم القتال.

ثانيًا- عودة جميع العائلات النازحة إلى منطقة الطيوري التي نزحت خلال الأيام الماضية إلى مساكنها وبيوتها اعتبارًا من يوم غد الأحد الموافق 26 - 7 - 2015.

ثالثاً- الإفراج عن جميع المحتجزين لدى الطرفين.

رابعًا- في حالة اختراق هذا الاتفاق من أحد الأطراف فإن جميع الأطراف الراعية لهذا الاتفاق سوف تحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية والدينية للطرف المخترق.

خامسًا- على الأطراف الراعية للاتفاق الاستمرار في جهودها ووضع الترتيبات للصلح النهائي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط