رويترز: 5 شخصيات على «قائمة العقوبات» بينهم حفتر

قال دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي، أمس الإثنين، «إنَّ خمسة ليبيين متهمون بعرقلة اتفاق سلام تدعمه الأمم المتحدة»، في مدينة الصخيرات في المغرب، وذلك بعدما اتفق وزراء خارجية الاتحاد على الضغط على جميع الأطراف من أجل التفاوض.

وأضاف الدبلوماسيون، بحسب وكالة «رويترز»، إنَّ الاتحاد الأوروبي يعد عقوبات ضد «ثلاثة متشددين بارزين كانوا قد هددوا بالقيام بأعمال عنف ضد أية حكومة وحدة في المستقبل، إلى جانب قائديْن عسكرييْن يقولان إنَّ فصيلهما لا يمكنه الالتزام بأي اتفاق، سيُفرض عليهم حظرٌ للسفر إلى الاتحاد وتجميدٌ للأصول إذا لم يغيروا موقفهم».

«ومن المنتظر أن تُفرض عقوبات على ثلاثة من قادة الفصائل المسلحة في طرابلس يدعمون المؤتمر الوطني العام (المنتهية ولايته)، وهم عبد الرحمن السويحلي، وهو سياسي من مصراتة على صلة بالحكومة التي شكَّلتها جماعة فجر ليبيا في العاصمة طرابلس، وهو مدرج أيضًا على قائمة عقوبات من الأمم المتحدة تعرقلها روسيا والصين، إلى جانب صلاح بادي وعبد الرؤوف المناعي» وفق الوكالة.

وبحسب الوكالة نفسها فإنَّ العقوبات تضم «الفريق ركن خليفة حفتر، القائد العام للجيش، وصقر الجروشي، قائد القوات الجوية».

ولم يفصح وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي عن تفاصيل بشأن أسماء، لكن مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد، فيدريكا موغريني، قالت في مؤتمر صحفي: «نحن مستعدون لفرض عقوبات، نحن ندرس أسماء، لا يمكننا الاكتفاء بالجلوس هنا بينما تقع مآسٍ، وإذا كان الحوار لا يحقق تقدمًا فإنَّه يبدو لي من المنطقي فرض عقوبات».

وتتضمَّن ورقة نقاش سرية أعدها الجهاز الدبلوماسي بالاتحاد الأوروبي واطلعت عليها «رويترز» مجموعة من الخيارات بشأن العقوبات تشمل فرض حظرًا نفطيًّا كاملاً، لكن دبلوماسيين يقولون إنَّ الخيار الأرجح هو قائمة سوداء بأسماء أفراد لهم سلطة وتأثيرٌ في النزاع الداخلي المستمر في ليبيا.