نائب يدعو إلى تحقيق حول طريقة وتوقيت إصدار البرلمان بيانه بشأن الحوار

وصف عضو مجلس النواب صالح فحيمة البيان الذي أصدره المجلس أمس الجمعة والمؤرخ بـ 2 يوليو حول الحوار السياسي الليبي بأنه «كلمة حق أريد بها باطل»، مستغربًا توقيت وطريقة إصداره.

وقال فحيمة، في تصريح خاص إلى بوابة الوسط، إن معظم النقاط المذكورة في البيان بالفعل تم الاتفاق عليها ومناقشتها في جلسات سابقة، أهمها الضوابط المتعلقة بفريق الحوار الممثل لمجلس النواب، وإن إعادة إثارتها وراءها سبب ما، مضيفًا أن البيان قانوني من حيث الشكل ولكنه مخالفة لآلية إصدار البيانات بمجلس النواب، والمستغرب هو «توقيت وكيفية صدروه؛ حيث كان من المعتاد قراءة أي بيان داخل القاعة والاتفاق عليه قبل إعلانه، لكن في هذه المرة تم إصدار البيان يوم جمعة دون وجود أي جلسات اعتيادية أو طارئة».

ودعا فحيمة إلى فتح تحقيق حول ظروف إصدار البيان بهذه الطريقة وفي هذا التوقيت لمعرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك، لافتًا إلى أن مجلس النواب يعمل بطريقة ديمقراطية وأن ما يحدث من خلاف هو أمر عادي مثلما يحدث في جميع برلمانات العالم.
وأصدر مجلس النواب أمس الجمعة بيانًا مؤرخًا في الثاني من يوليو الحالي (الخميس) يتعلق بالضوابط التي حددها لدور فريقه في حوار الصخيرات.

المزيد من بوابة الوسط