كشف حالة نصب على أطقم طبية أجنبية بمركز بنغازي الطبي

كشفت نقطة الأمن بمركز بنغازي الطبي عملية احتيال من قبل أحد الليبيين على ممرضات أجنبيات يعملن داخل المركز.

وسلم رئيس وأعضاء نقطة الأمن بمركز بنغازي الطبي، اليوم الثلاثاء، ملبغًا ماليًا يقدر بسبعة آلاف دينار ليبي إلى رئيسة هيئة التمريض بالمركز، بعد كشف واقعة نصب واحتيال على ممرضات أجنبيات يعملن بالمركز.

وقال رئيس نقطة الأمن الوطني بمركز بنغازي الطبي، إبراهيم السعيطي، إن الممرضات الأجنبيات من الهند يعملن في مركز بنغازي الطبي، أبلغن بتاريخ 17 يونيو عن تعرضهن لحالة نصب واحتيال من قبل أحد الأشخاص، عندما حصل منهن على مبلغ 7000 آلاف دينار ليبي بغرض تحويلها إلى الهند.

وتابع أن الشخص المنتحل أبلغ الممرضات بأن المبلغ سيصل الهند خلال 33 يومًا، ولكن المبلغ لم يصل في الموعد الذي حدّده لهن، وقمن بالاتصال به عدة مرات دون جدوى، حيث أغلق هاتفه.

وأضاف السعيطي لـ«بوابة الوسط» أن نقطة الأمن اتصلت بالمعني الذي قال إنه نازح من مدينة بنغازي ومقيم في مدينة المرج.

وأشار إلى أن أعضاء التحريات تأكدوا أن المعني لم ينتقل إلى مدينة المرج كما ادعى ومقيم في أحد المناطق بمدينة بنغازي، وألقت القوات القبض عليه وفي حوزته مبلغ أربعة آلاف دينار ليبي، لافتًا إلى نقل المضبوط إلى جهات الاختصاص لإتمام الإجراءات اللازمة بعد استرداد المبلغ المالي بالكامل وتسليمه إلى رئيس هيئة التمريض بمركز بنغازي الطبي.

من جهتها، قالت إحدى الممرضات الهنديات التي تعرضت لعملية النصب: «منذ سنة لم يكن هناك أي فرصة أو محاولة أو مساعدة كي نرسل أموالاً إلى عائلاتنا في الهند لحاجتهم إليها».

وتابعت في حديث إلى «بوابة الوسط»: «أخبرنا شخص بأنه يستطيع أن يساعدنا في تحويل المبلغ إلى الهند وقمنا بتسليمه 7000 دينار ليبي واتصلنا به بعد أسبوع وأخبرنا بأنه يقوم بالإجراءات وهو يحتال علينا وبعدها بفترة أصبح لا يرد على اتصالاتنا وأغلق هاتفه وظل لمدة شهر يماطل ولم يقم بتحويل المبلغ كما وعدنا».

وأشارت الممرضة إلى أن «تلك هي المرة الأولى التي يتعرضن لهذا الموقف»، مشيرة إلى أنهن أبلغن «نقطة الأمن في مركز بنغازي الطبي وقاموا بمساعدتهم في استرداد المبلغ».