مزارعون صودرت أراضيهم دون تعويض يجتمعون بالمرج

عقد مساء أمس الثلاثاء اجتماع بمدينة المرج للمزارعين المتضررين من القانون رقم 123 الصادر في سنة 1970، الذي صودرت به مزارعهم إبان حكم القذافي، ويأتي الاجتماع ردًا من المزارعين المتضررين على الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المزارعون المنتفعون من القانون ذاته الأسبوع الماضي.

حضر الاجتماع رئيس وأعضاء مجلس الحكماء والشورى ببلدية المرج، وعدد من المزارعين المتضررين وأبنائهم، وافتتح الاجتماع رئيس مجلس الحكماء والشوري ببلدية المرج بالحديث عن المشاكل التي تسبب بها هذا القانون، وتحدثت مجموعة من المزارعين المتضررين عن الأضرار التي حدثت لهم بسبب هذا القانون.

وطالب المجتمعون مجلس النواب بإلغاء هذا القانون وأصدروا بيانًا كان من أهم نقاطه:

- اعتبار القانون 123لسنة 1970 في حكم الملغي.

- اعتبار حكم كل لجان المصالحة و فض النزاع ملزمًا لكل الأطراف.

- تشكيل لجنة مشتركة بين المتضررين ومن مجلس الحكماء والشورى بالمرج، تتوجه إلى مجلس النواب في طبرق للنقاش معه لإيجاد تشريعات لرد المظالم إلى أهلها والمحافظة على النسيج الاجتماعي.

يذكر أن المزارعين المتضررين من هذا القانون طالبوا في سنة 2011 بعد اندلاع ثورة فبراير بإعادة مزارعهم إليهم من المنتفعين من القانون ذاته، لأنهم يعتبرون أن هذا القانون انتهى مع نهاية النظام السابق.

المزيد من بوابة الوسط