تظاهرة في سبها احتجاجًا على تردي الأوضاع الأمنية

تظاهر عدد من مؤسسات المجتمع المدني بمدينة سبها، مساء اليوم الخميس، بميدان القلعة احتجاجًا على تردي الوضع الأمني بالمدينة، وانتشار جرائم القتل والسطو المسلح والاعتداء على ممتلكات المواطنين في المدينة.

واستنكر المتظاهرون في بيان الأعمال الإجرامية التي تحدث في مدينة سبها من «قتل واعتداء مسلح وسطو على المواطنين وانتهاك لحرمات الآمنين الذي ترفضه كل الأديان السماوية»، لافتين إلى أن هذه الأفعال تدل على «فشل الأجهزة الأمنية في أداء واجبها».

وطالب البيان جميع الأجهزة الأمنية بالمدينة بتحمل مسؤوليتها لتأمين وحفظ الأمن بالمدينة لوضع حد لوقف لهذه الجرائم. كما دان المتظاهرون إغلاق المؤسسات العامة للدولة وعلى رأسها مصرف ليبيا المركزي، داعين مجلس بلدي سبها لـ«القيام بمهامه التي انتُخب من أجلها». ودعا المحتجون في بيانهم القوة الثالثة للقيام بواجبها من أجل توفير الأمن بالمدينة وحماية المؤسسات العامة.

وتشهد مدينة سبها ارتفاعًا في معدلات جرائم القتل والسرقة والسطو المسلح، وإطلاق النار العشوائي رغم تشكيل المجلس البلدي لمدينة سبها غرفة أمنية مشتركة قبل أشهر من أجل حفظ أمن المدنية.