«إنذار أخير» من مركز الكلى بالهواري للأطقم الطبية المتغيبة

جدد مركز خدمات أمراض الكلى بالهواري في بنغازي مطالبته العناصر الطبية والطبية المساعدة المتغيبة عن العمل سرعة الالتحاق بأعمالهم.

وقال المركز في بيان تحت عنوان «الإنذار الأخير» اليوم الخميس: «نظرًا لافتتاح مركز الكلى الهواري لوحدة غسيل كلوي جديدة داخل عيادة الماجوري العامة، والنقص الشديد في العناصر الطبية والطبية المساعدة فإنه يطلب من جميع المتغيبين سرعة الالتحاق بأعمالهم».

ومنح المركز المتغيبين مدة «لا تتجاوز الأسبوع الأول من شهر يونيو المقبل للالتحاق بأعمالهم»، مؤكدًا أنه «سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من يخالف ذلك بعد الفترة المحددة».

ذكَّر المركز الأطباء وعناصر التمريض المتغيبين عن عملهم بـ«المسؤولية الإنسانية والاجتماعية والوطنية والدينية تجاه المرضى خاصة في ظل مغادرة الكثير من الأطقم الطبية والتمريض الأجنبي للبلاد».

وأغلق مركز خدمات أمراض الكلى الهواري أبوابه، في فبراير الماضي بسبب معارك مسلحة تدور في محيطه بمنطقة الهواري بين قوات الجيش وتنظيم أنصار الشريعة وكتائب الثوار؛ مما أسفر عن أزمة حادة في خدمات الكلى، وهو ما دعا المركز لافتتاح عدد من المراكز والأقسام في مستشفيات بضواحي مدينة بنغازي.

وافتتح المركز قسمًا للكلى داخل عيادة الماجوري المجمعة ووزع عددًا آخر من المرضى على أقسام بمستشفيات داخل المدينة تديرها أطقمه الطبية، وذلك للمساهمة في احتواء الأزمة لحين عودة العمل بالمركز الأم.