المستقلة للإعلام تعلن تضامنها مع راديو السنابل

أعربت النقابة المستقلة للإعلاميين الليبيين عن قلقها من تزايد حملات الاعتداء على المؤسسات الإعلامية والإعلاميين، دون وجود إجراء أو تعامل جدي من قبل الجهات الأمنية والرسمية، على حد قولها.

ودعت النقابة في بيان أصدرته، أمس السبت، الجهات الأمنية إلى اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المجموعة المسلحة ومطالبتها بإخلاء مقر راديو السنابل وتمكين طاقم المحطة من ممارسة نشاطه الإذاعي. وأغلقت مجموعة مسلحة راديو السنابل واستغلت مقر المحطة دون أي إجراء قانوني أو صفة رسمية.

وأكد البيان تضامن النقابة المستقلة للإعلاميين الليبيين مع فريق عمل المحطة الإذاعية بمدينة بنغازي، والتي اقتحمتها مجموعة مسلحة لا تتبع أي جهة رسمية منذ شهر مارس الماضي، مما أدى إلى استمرار إيقاف بثها وإخلائها من العاملين مع تواجد المسلحين بالمقر.

وتأسست النقابة المستقلة للإعلاميين الليبيين خلال شهر فبراير 2015 في تونس، وتمتلك مكاتب ومنسقين بمدن بنغازي وطرابلس وسبها والأردن ومصر وتونس وتضم في عضويتها 87 من العاملين في المجال الإعلامي، وحصلت على اعتراف إقليمي وعربي وتتواصل مع الاتحاد الدولي للصحفيين.