شكري يستعرض تطورات الأزمة الليبية مع الرئيس الجزائري

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه جرى خلال لقائه بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بالعاصمة الجزائر استعراض تطورات الوضع في ليبيا لاحتواء الأزمة، مشيرًا إلى التفاهم المشترك بين مصر والجزائر حول العمل بما يخدم القضايا والتضامن العربي.

وأوضح شكري في تصريح صحفي أدلى به أمس السبت عقب مباحثاته مع الرئيس الجزائري أن لقاءه بوتفليقة كان فرصة «لاستعراض الظروف الإقليمية الحالية المتصلة بليبيا، وكذلك الأوضاع في سورية والعراق واليمن».

ويختتم شكري زيارته الجزائر اليوم الأحد التي استمرت يومين، حيث التقى في وقت سابق رئيس الوزراء الجزائري عبد الملك سلال، أكدا خلاله أهمية طرح المزيد من المبادرات وتطوير الشراكة الاقتصادية بين البلدين، وفقًا لبيان صادر عن رئاسة الحكومة الجزائرية في نهاية اللقاء.

يذكر أن الجزائر تتعاون مع مصر في إطار مجموعة دول جوار ليبيا، التي أنشئت في الجزائر العام 2014، وتضم المجموعة أيضًا ليبيا وتونس والسودان وتشاد والنيجر.

وأنشأت المجموعة لجنتين تتكفل الأولى بمسائل الأمن وترأسها الجزائر، فيما تتكفل الثانية بالمسائل السياسية وترأسها مصر.