ممثلو أكثر من 20 قرية بجبل نفوسة يجتمعون للمصالحة غدًا

يجتمع الأعيان المفوضين لأكثر من 20 قرية بجبل نفوسة، وأيضًا أمراء السرايا والكتائب والمحاور، غدًا الأحد، في بلدة القلعة من أجل مناقشة أربع نقاط رئيسية ضمن جهود المصالحة بين القبائل.

وأكد رئيس لجنة التوثيق والإصلاح في الزنتان الشيخ شعبان العمياني المرحاني، أن جميع قبائل جبل نفوسة عدا ككلة، التي اعتذرت لوجود ظروف تمنعها من الحضور، سيجتمعون من أجل مناقشة أربعة نقاط رئيسية؛ هي الأمن والأمان، وعودة النازحين والمهجرين، وأيضًا فتح ممرات آمنة لإيصال الدعم اللوجستي للمدن المحاصرة، وإيقاف القبض على الهوية في البوابات.

وقال العمياني، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» اليوم السبت، إنه في بادرة للمصالحة والهدنة، تم إبلاغ كلاً من درج وغدامس لحضور الاجتماع، وبالفعل سيحضر ممثلوهما الاجتماع.

وأضاف: «هناك من يحاول عرقلة عملية المصالحة من أجل مصالح شخصية، ولذلك يجب علينا بذل الجهود من أجل بناء دولة المؤسسات ودعم الجيش والشرطة لحماية الوطن»، مؤكدًا أنه وفي إطار المصالحة تم فجر اليوم السبت تبادل للمحتجزين بين الزنتان وغريان، أُطلق خلالها 17 من غريان مقابل 3 من الزنتان و5 من الرجبان و4 من قصر بن غشير.

المزيد من بوابة الوسط