الغرياني ينتقد بيان كتائب مصراتة الداعي لوقف القتال وبدء المصالحة

انتقد المفتي السابق، الشيخ الصادق الغرياني، البيان الذي أصدره عددٌ من كتائب مصراتة، تعلن فيه وقف الاقتتال وبدء المصالحة.

وقال الغرياني الليلة الماضية في قناة «التناصح»: «على كتائب مصراتة عدم التوقف عن القتال، وعليهم قبل اتخاذ قرارهم العودة إلى ولي الأمر وهو رئاسة الأركان التابعة للمؤتمر الوطني المنتهية ولايته».

ووصف الغرياني دعوتهم للمصالحة ووقف الحرب بـ«الاستسلام».

وقال الغرياني في معرض حديثه: «لا بد من سفك الدماء لوقف سفك الدماء، ولا تُحفظ دماء المسلمين إلا بسفك دماء المعتدين».

يذكر أنَّ كتائب ثوار مصراتة أعلنت رفض كل أشكال التطرُّف والإرهاب، ووقوفها ضد كل محاولات الانقلاب والتآمر ضد الدولة وسيادتها، وأكدت دعمها الحوار والمصالحة وبناء مؤسسات الجيش والشرطة بعيدًا عن سيطرة الأشخاص والأحزاب والمناطق.

وأصدرت كتائب «حطين» و«الحلبوص» و«لواء المحجوب» و«الكتيبة 166» التابعة لرئاسة أركان الجيش بيانًا مشتركًا، مساء أول من أمس الثلاثاء، أعلنت فيه أنَّها تؤيد التواصل مع كل الجبهات والمحاور الراغبة في الانضمام إلى مسيرة الإصلاح والحوار.

وأظهر البيان دعم كتائب مصراتة التواصل مع كل المؤسسات الرسمية والمدنية والمناطق الراغبة فعليًّا في الدخول في السلم والحوار، وأيضًا المجالس البلدية كجهة شرعية تمثل المدنية، إذ تدعم جهودها في التهدئة والحوار وحقن الدماء بين أبناء الوطن والمحافظة على النسيج الاجتماعي.