اشتباكات بين حرس المنشآت النفطية و«شورى ثوار إجدابيا» للسيطرة على بوابتين

قالت مصادر مطلعة إنَّ اشتباكات مسلحة اندلعت في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء وامتدت حتى صباح الخميس في إجدابيا أُستخدمت فيها الأسلحة الخفيفة، الأمر الذي أثار الرعب بين المواطنين.

وذكرت مصادر ميدانية لـ«بوابة الوسط» أنَّ الاشتباكات اندلعت بسبب تبادل إطلاق النار بين مواطن يدعى عبدي ولهي التباوي، وآمر الدروع في مدينة إجدابيا ميلود صالح الملقب بـ «القلوني» اسفرت عن مقتل الأخير.

وأكدت مصادر محلية أنَّ الاشتباكات تطورت بعد مقتل القلوني، لتأخذ طابعًا قبليًّا، لا سيما أن آمر الدرع وعضو مجلس شورى ثوار إجدابيا ينتمي لقبيلة الزوية، وانتهت بمقتل مواطن آخر يدعى حسام الكاسح وحرق محل للوازم الصيد.

وأكدت مصادر متطابقة أنَّ قوات «مجلس شورى ثوار إجدابيا» المتطرِّف القادمة من تمركزاتها على بوابة 18 على الطريق المؤدي إلى جالو حاولت السيطرة على بوابة إجدابيا - طبرق، وبوابة إجدابيا - بنغازي، قبل تدخل قوات محسوبة على جهاز حرس المنشآت النفطية فرع الأوسط.

وقالت المصادر إنَّ سَرية تابعة للمنشآت النفطية قدمت على متن ثماني سيارات، استطاعت طرد «شورى ثوار إجدابيا»، الأمر الذي أدى إلى تفخيخها البوابة.

وأشارت إلى قرب وصول كتيبتين تابعتين لحرس المنشآت النفطية وهما كتيبة «الجوارح» وكتيبة «الإسناد الثالثة» على حد قولها، ولم تشر المصادر إلى ما إذا كان الغرض من قدوم الكتيبتين التابعتين لحرس المنشآت النفطية فرع الأوسط من أجل تأمين المدينة، أو لغرض الهجوم على مقرات شورى ثوار إجدابيا في الجنوب الشرقي للمدينة.