ليبيا في الصحافة العربية (الاثنين 18 مايو)

اهتمت الصحافة العربية الصادرة اليوم الاثنين في تناولها الأزمة في ليبيا بكلمة قائد الجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر لمناسبة مرور عام على بدء عملية الكرامة في بنغازي، فضلاً عن الدور المصري في الأزمة التي أضرت بقطاع النفط في البلاد.

حفتر وعملية الكرامة
وجاء بجريدة «الخليج» الإماراتية أن القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر أكد أول من أمس السبت أن ليبيا ليست بحاجة إلى تحالف دولي لمحاربة التطرف، مشددًا على أن حصول الجيش على السلاح كافٍ لمكافحة الإرهاب بل القضاء عليه.وأكد الفريق أول ركن حفتر في الذكرى الأولى لإطلاقه «عملية الكرامة» لمحاربة (المتطرفين) أن تقدم الجيش في طرابلس سيؤدي للسيطرة على منافذ خروج زوارق المهاجرين، مما قد يحد من أزمة الهجرة غير الشرعية التي تؤرق القارة الأوروبية.

وأوضح حفتر أن ليبيا ليست بحاجة إلى تحالف دولي لمحاربة التطرف، لافتًا إلى أن حصول الجيش على السلاح كافٍ لمكافحة الإرهاب بل القضاء عليه.

مصر والأزمة الليبية
وأوردت جريدة «الجمهورية» عن محمد أبو بكر سفير مصر لدي ليبيا وجود مؤشرات تؤكد التوصل إلى اتفاق بين الأطراف الليبية لحل الأزمة والوضع المتدهور في الأراضي الليبية قبل حلول رمضان المقبل.وأضاف وفق الجريدة: إن «مصر حريصة على بذل كل الجهود اللازمة للتوصل إلى حل للأزمة الليبية وإنهاء معاناة الشعب الليبي، حيث من المتوقع أن تجتمع الأطراف الليبية قبل رمضان في المغرب للتوصل إلي اتفاق نهائي حول كل القضايا التي طرحت سابقًا، خاصة أنه تم إنجاز ما يزيد على 80% من المواضيع المطروحة».

وأوضح أبوبكر أن مصر تضع آمالاً كبيرة على دور القبائل الليبية في التوصل لحل للأزمة ومواجهة التنظيمات الإرهابية التي تهدد سلامة وأمن واستقرار ليبيا، وأن استضافة مصر الملتقي الثاني للقبائل الليبية 25 مايو الجاري يأتي من منطلق إيمان مصر بالدور الحيوي الذي يمكن أن تقوم به القبائل الليبية في توحيد الشعب الليبي.

270 ألف برميل نفط
أما جريدة «الشرق الأوسط» فنقلت عن ناطق باسم شركة الخليج العربي للنفط الليبية إن «الشركة الوطنية التي تعمل في شرق ليبيا عضو منظمة «أوبك» تنتج نحو 270 ألف برميل يوميًا من النفط الخام، وذلك دون تغيير عن مستوى إنتاجها قبل أسبوع». وأضاف أن «ميناء الحريقة لتصدير الخام وحقلي النفط المغذيين السرير والمسلة تعمل بصورة طبيعية».وكان الميناء الواقع بمدينة طبرق في شرق ليبيا أغلق عدة مرات هذا العام بسبب الاحتجاجات وتفجير خط أنابيب. وشركة الخليج العربي جزء من المؤسسة الوطنية للنفط التي تسيطر على قطاع النفط والغاز في ليبيا. لكن إمدادات النفط إلى ميناء الزويتينة الواقع في شرق البلاد أيضًا ما زالت متوقفة بسبب احتجاجات للمطالبة بفرص العمل، حسبما ذكر مسؤول آخر بقطاع النفط.

وأبلغ مصدر في القطاع «رويترز» أن غلق عدة حقول نفطية في أنحاء ليبيا قلص إنتاج البلاد من الخام إلى ما بين 380 و400 ألف برميل يوميًا، وكانت ليبيا تضخ ما يصل إلى 1.6 مليون برميل يوميًا في 2010 أي قبل إطاحة حكم معمر القذافي.

المزيد من بوابة الوسط