بلدي الكفرة ينفي نزوح عائلات إلى جالو

نفى المكتب الإعلامي بالمجلس البلدي الكفرة المعلومات المُتداولة عبر وسائل إعلام، وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن حالات نزوح من الكفرة إلى مدينة جالو، جراء توتر أمني.

وقال مسؤول بالمكتب الإعلامي بالمجلس البلدي الكفرة لـ«بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن هذه الأخبار «عارية عن الصحة جُملةً وتفصيلاً وغير دقيقة». وأكد أن الحكماء والمشايخ والأعيان بالكفرة سيطروا على التوتر الأمني بالمدينة، بعد اندلاع اشتباكات مسلحة عقب أحداث جامعة الكفرة قبل أيام.

وناشد مسؤول المكتب الإعلامي بالمجلس البلدي، وسائل الإعلام تحري الدقة والمصداقية في نشر مثل هذه الأخبار، والتأكد من مصادر رسمية قبل نشرها.

يشار إلى أن مدينة الكفرة شهدت خلال الأيام الماضية عملية تهدئة بين قبيلتي التبو والزوية، إثر خلافات وقعت بينهما بعد أحداث جامعة الكفرة.