«داعش» يقطع رأسي مصابين من هراوة بعد خطفيهما

أفاد مصدر عسكري بمنطقة هرواة، اليوم الخميس، بأن تنظيم «داعش» أعدم الفردين التابعين لكتيبة ثوار هراوة، بعدما خطفهما، وهما مصابان في كمين صباح اليوم الخميس بمنطقة السخانة القديمة بحدود هرواة الشرقية.

وقال المصدر لـ«بوابة الوسط» إن مسلحي تنظيم «داعش» قطعوا رأسي الاثنين، «عثمان نصر الهايبية ومحمود علي أبوخزام الزدامة (18 عامًا)» وتجولوا بهما وسط بلدة النوفلية؛ إرهابًا للأهالي.

وأشار المصدر العسكري إلى تكبد مسلحي داعش خسائر «بليغة» قبل إجبارهم على الانسحاب من البلدة في الاشتباكات التي جرت صباح اليوم الخميس بين ثوار هراوة ومقاتلي «داعش».

ونشرت حسابات تابعة لتنظيم «داعش» عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس الأربعاء، صورًا تظهر تمركز مقاتلي التنظيم على طريق مطار سرت الواقع جنوب المدينة، مدججين بالأسلحة ويسقلون سيارات دفع رباعي.

وأطلق تنظيم «داعش» مارس الماضي تهديدات بالتصفية لقبائل بلدة هراوة «70 كم» شرق سرت على غرار ما حدث مع بعض القبائل العراقية، كما توعدوا كتائب «فجر ليبيا» بعمليات انتحارية داخل مدينة مصراتة.