ملتقى القبائل الليبية ينعقد في القاهرة 25 الشهر الجاري

قررت القاهرة استضافة الملتقى الثاني للقبائل الليبية بدءًا من يوم 25 مايو الجاري ولمدة ثلاثة أيام، وفقًا لتصريحات مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون دول الجوار السفير أسامة المجدوب.

وقال المجدوب في تصريح صحفي له اليوم الأربعاء: «إن الملتقى يأتي إيمانًا من مصر بالدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه مشايخ وزعماء القبائل الليبية، في توحيد الشعب الليبي ونبذ الفرقة التي تهدده، وحرصًا منها على أهمية الإسراع في تحقيق الاستقرار، والوصول بليبيا لبر الأمان، وبدء انطلاق الدولة الليبية نحو مرحلة بناء المؤسسات، وإعادة الإعمار وصولاً إلى تلبية تطلعات وآمال الشعب الليبي الشقيق».

وأضاف أن مصر تأمل في أن تكلل جهود هذا الملتقى بالنجاح وتحقيق نتائج إيجابية تعود بالنفع على أبناء ليبيا كافة، مؤكدًا أن «مصر تدعم وتحترم دائمًا خيارات الليبيين، وتؤمن بأن استقرار ليبيا من استقرار مصر، وبناء عليه فإن القبائل الليبية لديها مهمة ومسؤولية تاريخية كبيرة، في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها ليبيا بما يضمن الحفاظ على وحدتها واستقرارها».

وأشار المجدوب إلى «تعاظم التهديدات الخطيرة التي تواجه أطياف الشعب الليبي كافة، وأهمها انتشار التنظيمات الإرهابية التي وجدت ملاذًا لها في ليبيا، مستغلة حالة الاضطراب الأمني، ويأتي دور القبيلة الليبية في مجابهة الفكر المتطرف الذي يهدد تماسك نسيج المجتمع الليبي، والتصدي لمحاولات الوقيعة بين أبناء الوطن الواحد».

وجدد المجدوب التأكيد على مساندة بلاده للمؤسسات الشرعية للدولة الليبية واحترام إرادة الشعب الليبي، ودعم التوصل لتوافق وطني يساهم في نجاح مسارات الحوار الذي تقوده الأمم المتحدة في ليبيا، من خلال المبعوث الأممي برناردينو ليون، وصولاً للهدف الأسمى لتحقيق الاستقرار والازدهار في ليبيا.