التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في الكفرة يعيد الحياة إلى طبيعتها

توصَّل أعيان قبيلتي الزوية والتبو إلى اتفاق بتثبيت الهدنة ووقف إطلاق النار بين الطرفين، في مدينة الكفرة مساء أمس الإثنين.

وتمَّت الاتفاقية بوساطة قادها نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن الدكتور المهدي اللباد ونائب رئيس الوزراء لشؤون الهيئات عبدالرحمن الأحيرش، وأعيان جالو وأوجلة خلال زيارتهم الكفرة.

وقال مقرر أعيان جالو عبد الهادي إسماعيل لـ«بوابة الوسط» أمس الاثنين، إن الوفد قدَّم التعازي لقبيلتي الزوية والتبو، واجتمع مع لجان الأزمة للقبيلتين، إذ اتفق الطرفان على وقف فوري لإطلاق النار، بينما تعهدت الحكومة الموقتة بتعويض الأسر المتضررة، والتواصل مع الحكومة لإعداد قاعدة بيانات بالأضرار الناتجة عن الاشتباكات.

وأفاد عميد بلدية الكفرة مفتاح بوخليل لـ«بوابة الوسط»، بأنَّ أهم ما توصَّلت إليه اللجنة في زيارتها هو الاتفاق على تثبيت الهدنة، ووقف إطلاق النار بشكل نهائي وعودة الحياة إلى طبيعتها في مدينة الكفرة.

كما تعهدت الحكومة الموقتة بجبر الضرر ومتابعة لجنة الصلح ولجنة الأزمة، في استكمال باقي أعمالها للوصول لمرحلة الصلح النهائي في الكفرة.

يذكر أنَّ جامعة الكفرة شهدت في اليومين الماضيين اشتباكات مسلحة أسفرت عن سقوط قتيلين وأربعة جرحى وتوقفت إثرها الدارسة والحياة في المدينة.

المزيد من بوابة الوسط