موغيريني تقترح «عمل عسكري» في «المياه الليبية» لمواجهة الهجرة غير الشرعية

طرحت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم الإثنين، خطة للقضاء على الهجرة غير الشرعية من خلال القيام بعمل عسكري لتدمير القوارب التي يستخدمها مهربو البشر الذين يستغلون حالة الفوضى التي تشهدها ليبيا.

وقالت موغيريني في كلمة لها أمام مجلس الأمن إن الأولوية بالنسبة لأوروبا هي «لإنقاذ الأرواح» في البحر المتوسط، في إشارة إلى مقتل مئات المهاجرين خلال محاولتهم العبور إلى أوروبا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية. ووصفت موغيريني تدفق المهاجرين بأنه «وضع غير مسبوق» ودعت إلى «استجابة استثنائية».

وتشير بيانات من الأمم المتحدة، إلى أن أكثر من 35 ألف مهاجر وصلوا إلى أوروبا هذا العام معظمهم من ليبيا، من بينهم 23 ألفًا وصلوا إلى إيطاليا، و12 ألفًا إلى اليونان. ووصل عدد المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا 219 ألف شخص في العام 2014، من بينهم 171 ألفًا من ليبيا، بما يُشكل نسبة 400 % مقارنة بالعام 2013.

وصل عدد المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا 219 ألف شخص في العام 2014، من بينهم 171 ألفًا من ليبيا، بما يُشكل نسبة 400 % مقارنة بالعام 2013

وستجري صياغة مسودة القرار في مجلس الأمن بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح باستخدام القوة، ويمنح القوات البحرية في الاتحاد الأوروبي حق التصرف في المياه الإقليمية الليبية بعد موافقة السلطات الليبية حسبما ذكرت الوكالة الفرنسية.

وقالت موغيريني في كلمتها التي تضمنت خطة الاتحاد الأوروبي لمواجهة مأساة المهاجرين غير الشرعيين إن «أولويتنا هي لإنقاذ الأرواح وتجنب وقوع خسائر بشرية إضافية في البحر».

وأضافت موغيريني أن أزمة المهاجرين «ليست فقط أزمة إنسانية طارئة، بل أنها أزمة أمنية لأن شبكات التهريب مرتبطة بنشاطات إرهابية، كما أنها تمول هذه النشاطات».

واهتم اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الـ 28، المنعقد في 20 أبريل الماضي في لوكسمبورغ بتهديدات الهجرة غير الشرعية على الأمن الأوروبي، والتي قالت موغيريني وقتها أن «دول الاتحاد المطلة على البحر المتوسط تحتاج إلى حماية حدودها من الإرهاب، ومن المتاجرة بالبشر عبر الهجرة غير الشرعية».

ومع مقتل أكثر من 1800 شخص حتى هذا الوقت من العام، فإنه من المرجح أن يشهد العام 2015 أكبر عدد من الضحايا من المهاجرين الذين يسعون إلى الوصول إلى أوروبا عبر المتوسط.

وتعمل الدول الأعضاء في مجلس الأمن بريطانيا وفرنسا وليتوانيا وإسبانيا مع إيطاليا لصياغة مسودة قرار يدعم خطة الاتحاد الأوروبي بشأن أزمة المهاجرين.

تنص مسودة أولية لمشروع قرار لمجلس الأمن على استخدام كل السبل الضرورية لمصادرة القوارب والتخلص منها، بما في ذلك تدميرها أو جعلها غير صالحة للاستخدام

وتنص مسودة أولية على «استخدام كل السبل الضرورية لمصادرة القوارب والتخلص منها»، بما في ذلك تدميرها أو جعلها غير صالحة للاستخدام، بحسب دبلوماسيين.

إلا أن روسيا لم تبد تأييدًا لاقتراح تدمير القوارب، وقالت إن المهربين يستأجرون تلك القوارب من مالكيها الذين في الغالب لا يعلمون الغرض الذي ستُستخدم لأجله. وصرح سفير روسيا في المجلس فيتالي تشوركين بأن الاقتراح «مبالغ فيه».

كما عارضت منظمات إنسانية وإغاثية اقتراح استخدام القوة العسكرية، وقالت إن الاهتمام يجب أن ينصب على توسيع القنوات القانونية للمهاجرين للوصول إلى أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط