"الجزيرة" تبث أدلة تورط إيران والجبهة الشعبية في تفجير لوكيربي

أعلنت قناة "الجزيرة" الفضائية الإنجليزية أنها ستبث فيلما وثائقيا زعمت أنه يكشف عن أدلة جديدة تشير إلى إمكان تورط إيران والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في حادثة تفجير طائرة "بان أميركان 103" في منطقة لوكيربي عام 1988 والتي أدين فيها الليبي عبد الباسط المقرحي الذي قضى بمرض السرطان في عام 2013.

ويتضمن الفيلم الذي سيبث في الثامنة مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت غرينتش، ما تفيد الجزيرة أنه برقيات للمخابرات الأميركية التابعة لوزارة الدفاع وتحقيقات المقرحي وشهادات من وكالة الاستخبارات الأميركية، بحسب قناة "الجزيرة" التي تفيد بأن إحدى البرقيات الخاصة بوكالة المخابرات في وزارة الدفاع الأمريكية تشير إلى أن إيران تعاقدت مع رئيس "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة" أحمد جبريل الذي تلقى الأموال في دمشق لتفجير طائرة "بان أميركان".

وقال بيان صدر عن المكتب الإعلامي للعلاقات العامة في "الجزيرة" إن القناة تتبعت اثنين من أعضاء الجبهة الشعبية الفلسطينية متورطين في العملية، أحدهما يدعى أبو طالب وهو يعيش في السويد حاليا، وثانيهما صانع القنبلة مروان خريسات الذي يقيم في الأردن.

وتنقل "القناة" عن من وصفته بـ"مصدر مطلع" قوله إن الهجوم الذي أسفر عن مقتل جميع من كان على متن الطائرة وعددهم 259 شخصا، قد تم بتكليف من إيران، وأن القنبلة زرعت على متن الطائرة في مطار هيثرو.

اعترافات ضابط إيراني
يتضمن الفيلم، بحسب ما تفيد صحيفة "ديلي تلغراف"، اعترافات ضابط استخبارات إيراني سابق يزعم أن إيران هي من أعطت الأوامر لجماعة إرهابية مقرها سوريا، بتفجير طائرة "بان أميركان" فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية في ديسمبر عام 1988.

وفي مقال تحت عنوان "انتقام ايران فوق سماء لوكربي" أفادت "ديلي تلغراف" البريطانية، بأن الفيلم يتضمن تأكيد أبو القاسم مصباحي، وهو منشق عن النظام الإيراني ومدرج ضمن برنامج حماية الشهود في ألمانيا، إن سقوط الرحلة رقم 103 لطائرة "بان أميركان" جاء انتقاما لهجوم البحرية الأميركية على طائرة تجارية إيرانية في نفس العام، والذي قتل فيه نحو 290 شخصا.

وادعى مصباحي أن آية الله الخميني، المرشد الأعلى لإيران آنذاك، أمر بالتفجير "لتقليد"ما حدث بالضبط لطائرة إيرباص الإيرانية .

وأشارت "ديلي تليغراف" إلى أن المعلومات التي أدلى بها ضابط المخابرات الليبي السابق، عبد الباسط المقرحي، والذي أدين بتفجير لوكربي، تدعم مزاعم مصباحي بأن المفجرين ينتمون إلى مجموعة متطرفة لـ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة".

وذكرت إحدى البرقيات الخاصة بوكالة المخابرات في وزارة الدفاع أن إيران تعاقدت مع رئيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة أحمد جبريل الذي تلقى الأموال في دمشق لتفجير طائرة "بان أميركان".

انتقام إيران
وعلقت "ديلي تلغراف" على الفيلم الذي أعلنت الجزيره عن بثه بالقول إن الحقيقة حول المسؤول عن تفجير طائرة بان امريكان فوق سماء قرية لوكيربي الاسكتلندية لا يزال أمراً يخفيه غموض الاجندات السياسية و نظريات المؤامرة والأدلة غير الكافية.

وتقول الصحيفة إن الحقيقة الوحيدة الثابتة فيما يتعلق بالتفجير الارهابي الذي اودى بحياة مئتين وسبعين شخصاً معظمهم من ركاب الطائرة الامريكية هو ان القنبلة كانت في حقيبة على متن الطائرة وانها انفجرت في الساعة السابعة ودقيقتين مساء 21 ديسمبر 1988.

وتشير الصحيفة إلى أن فيلم قناة الجزيرة الوثائقي استغرق ثلاثة أعوام من التحقيق، وإنه يبدأ في مالطا قبل تسعة أشهر من تفجير لوكيربي ويمر عبر بيروت وفرانكفورت ولندن - تاركاً وراءه سلسلة من الأدلة التي تشير الى ايران. إلا أن مكالمة هاتفية من الرئيس الامريكي الاسبق جورج بوش الاب الى مارغريت تاتشر حولت مسار التحقيقات نحو ليبيا، حسبما يذكر بعض الشهود في الفيلم الوثائقي.