إمعزب: لن نرد بشأن المسودة لأننا نرفضها شكلاً وموضوعًا

أكد عضو الحوار الليبي الممثل للمؤتمر الوطني المنتهية ولايته محمد إمعزب أن المؤتمر لم يقم برد على المسودة الأخيرة للاتفاق السياسي الليبي إلى الآن، لرفضها شكلاً وموضوعًا.

وقال إمعزب، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن المؤتمر عاكف على وضع تصور كامل للمرحلة المقبلة، وتم تحديد يوم الاثنين المقبل لاجتماع أعضاء لجنة الحوار و المستشارين بالكامل لمراجعة الحوار برمته، ومناقشة التصور الجديد الذي سيتقدم به الفريق.

وأوضح إمعزب أن المؤتمر في انتظار المذكرة الرابعة التي أعلن عنها ليون لرفضه التام المذكرة الثالثة، والتي يعتبرها «أجهضت كل الجهود التي بذلت في الصخيرات»، مؤكدًا «إذا تمسك المبعوث الأممي بما ورد بالمذكرة الثالثة فلن يكون هناك أي حوار، لأن ما ورد في المذكرة الثالثة كان سببًا في فشل حوار المسلحين، حيث كان من المفترض الانتقال إلى الجانب العسكري بعد الانتهاء من الجانب السياسي، إلا أن ليون فشل في تقديم المذكرة والتي تتنافى مع كل المذكرات السابقة واجتماعات الصخيرات».

واتهم إمعزب المبعوث الدولي ليون بأنه «سيطر على كل شيء مما جعلنا نفكر في التوجه إلى دعوة للحوار الليبي بإشراف ليبي على إراضٍ ليبية».

وعن لقاء وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي موغيريني قال إمعزب إن لجنة الحوار التابعة للمؤتمر اعتذرت عن هذا اللقاء، معللاً ذلك بما ورد في مذكرة الأمم المتحدة حيث أقفلت كل أبواب الحوار، على حد قوله.

المزيد من بوابة الوسط