اعتقال 600 مهاجر أفريقي على متن قارب صيد قرب صبراتة

قال الناطق باسم دائرة شؤون الهجرة في الشرطة الليبية، محمد الجويلي، إن خفر السواحل اعتقلوا اليوم الأربعاء نحو 600 مهاجر أفريقي غير شرعي كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا على متن قارب صيد، مشيرًا إلى أنه كان من بينهم إمرأة حامل و18 طفلاً.

وأضاف الغويلي لـ«رويترز» أن «خفر السواحل اعتقل في الصباح الباكر 585 مهاجرًا غير شرعي من دول أفريقية مختلفة مثل الصومال وإريتريا وغانا ومالي». وأشار إلى أن المهاجرين الأفارقة كانوا يحاولون الوصول إلى إيطاليا على متن قارب صيد قديم من بلدة صبراتة غرب العاصمة طرابلس.

وذكر مدير مكتب الإعلام في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، محمد عبدالسلام القويري، أن نحو خمسة آلاف إلى سبعة آلاف مهاجر غير شرعي يقيمون «في 16 مركز إيواء على الأقل، تنتشر في طرابلس وضواحيها وفي مصراتة ومناطق أخرى»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

واعترض خفر السواحل الليبي، يوم الأحد، عدة قوارب كانت تحمل نحو 500 مهاجر وأعادهم إلى الشاطئ. فيما توفي ما يقرب من 900 شخص في الشهر الماضي قبالة السواحل الليبية عندما انقلب قارب مكتظ كانوا على متنه بينما كانوا يحاولون الوصول إلى سواحل جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. ونجح الآلاف غيرهم في عبور البحر في مغامرات شبه يومية بقوارب متهالكة، وفق «رويترز».

ويفتقر خفر السواحل الليبي الكثير من الإمكانيات ويعتمدون على قوارب الصيد وزوراق القطر لمحاربة الإتجار بالبشر بعد تدهور الوضع الأمني في البلاد خلال السنة الأخيرة فيما تقول المنظمات الحقوقية المعنية بحقوق الإنسان إن المهاجرين المعتقلين غالبًا ما يحتجزون في مراكز مكتظة في ليبيا وفي بعض الأحيان لشهور طويلة.