بن حلي: عدم حل الأزمة الليبية سياسيًا سيغري أطرافًا أجنبية بالتدخل

حذر الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي من أن عدم حل الأزمة الليبية سياسيًا سيغري أطرافًا أجنبية بالتدخل.

وقال بن حلي: «إننا كدول عربية يجب مساعدة الليبيين وبأسرع وقت ممكن، لأن عدم إيجاد سلطة وطنية لإعادة الأمن والاستقرار في ليبيا سيغري الأطراف الدولية للتدخل في الشأن الليبي، وهو الأمر الذي ترفضه الجامعة العربية».

ونبه بن حلي في تصريح للصحفيين أمس الثلاثاء إلى «أننا أمام وقت حرج للغاية»، مطالبًا الدول العربية بأن تدفع الأطراف الليبية باتجاه الحوار، مؤكدًا أن الجامعة العربية تتابع بشكل دائم جهود الأمم المتحدة ومبعوثها برناردينو ليون، كما تطلع على تطور المحادثات.

وقال بن حلي إن «مشروع الحل الذي طرحه مبعوث الأمم المتحدة على الأطراف الليبية المتحاورة يتضمن بعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية عقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة والجامعة العربية، لإعادة الإعمار والبناء في ليبيا، ومساعدة الليبيين في جميع الأصعدة الخاصة بمرافق الحياة، وبناء مقدرات الدولة الليبية ومؤسساتها»، وفق «وكالة أنباء الشرق الأوسط».

وأكد أن هناك اهتمامًا عربيًا ودوليًا بالأزمة الحالية في ليبيا، من أجل البحث عن حل ينهي الصراع العسكري ويؤدي إلى التوصل لتشكيل حكومة وطنية في إطار البرلمان الشرعي المنتخب.

وعن شأن موقف الجامعة العربية من جولات الحوار بشأن ليبيا، قال: «إن جولات الحوار هذه تؤكد اهتمامًا عربيًا ودوليًا كبيرًا بالأزمة الليبية».

وأكد أن هناك اتفاقًا بين كل الأطراف على دعم جهود الأمم المتحدة والمبعوث الدولي7 ليون، إذ أصبح لدى الأطراف وثيقة الأمم المتحدة في قراءتها الرابعة، والتي قدمها مبعوث الأمم المتحدة للأطراف المتحاورة.

المزيد من بوابة الوسط