بالصور: صيدلية مركز بنغازي الطبي تعاني نفاد الأدوية والمستلزمات الطبية

وصفت مديرة صيدلية مركز بنغازي الطبي سعيدة يوسف بالرحيم وضع الصيدلية داخل المركز بـ «المزري».

وقالت بالرحيم في تصريح خصت به «بوابة الوسط» أمس الثلاثاء: «لدينا نقص كبيرفي أدوية الأورام والتخدير والمستلزمات الطبية، وما يقوم بتوفيره جهاز الإمداد الطبي من أدوية لا تغطي احتياجات صيدلية المركز».
ويعد جهاز الإمداد الطبي هو المورد الرئيس للأدوية والمستلزمات الطبية في مدينة بنغازي.

وأشارت بالرحيم إلى أن النقص في أدوية التخدير تسبب في إلغاء أغلب العمليات الجراحية بالمركز، هذا عدا النقص في ملابس غرفة العمليات والأغطية والأحذية.

وأضافت: «المرضى المترددون على شباك الصيدلية يتذمرون من عدم توافر الأدوية الضرورية»، وقدرت بالرحيم نسبة النقص في الأدوية ما بين 50% إلى 60%، والأدوية المتوافرة حاليًا هي المضادات الحيوية وبعض المسكنات.

وتابعت: «أبلغتني رئيس قسم النساء والولادة في مركز بنغازي الطبي عن توقف العمليات الأسبوع المقبل، ومن المحتمل توقف الإسعافات بعد أسبوعين أو ثلاثة نظرًا لنفاد الحقن المفروض توافرها في قسم الطوارئ باستمرار».

وأوضحت بالرحيم أنه «منذ منتصف العام الماضي بدأنا نعاني النقص في الأدوية داخل صيدلية المركز خاصة بعد استهداف مخازن جهاز الإمداد الطبي، ونجد حاليًا صعوبة في مخاطبة إدارة الجهاز بخصوص توفير الأدوية، لدينا مراسلات توجهنا بها إلى إدارة المركز بأوضاع الصيدلية، ولكن إدارة المركز هي التي تقوم بدورها بمخاطبة وزارة الصحة، فالوضع ليس بخافٍ عن الوزارة التي تعلم أن مركز بنغازي الطبي الوحيد الذي يغطي المدينة، بعد إقفال أغلب المستشفيات وانتقال اختصاصتها الطبية وأطقمها الطبية إلى المركز».

وأكدت بالرحيم أنه قبل تسلم أي طلبية من الأدوية يجري التأكد من مدة صلاحيتها قبل تسلمها، وطالبت المسؤولين بوزارة الصحة بالاهتمام بمرضى الأورام، لأن صيدلية المركز كانت تغطي المنطقة الشرقية بالكامل.

ونوهت بأن «أغلب المرضى باتوا يشترون أدوية الأورام من الصيدليات الخاصة بأسعار مرتفعة».

المزيد من بوابة الوسط