موغيريني تلتقي وفدًا من النواب في تونس

التقت ممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيدريكا موغيريني، وفد البرلمان للحوار في تونس، لمناقشة مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وهي أمور كما قالت تهدد الجميع؛ ليبيا والعالم.

وقالت موغيريني، خلال الاجتماع الذي عقد، أمس الخميس، إنه بوجود حكومة توافقية قوية نستطيع مواجهة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، كما أعربت عن قلقها من ضيق الوقت للوصول إلى حل للأزمة.

وأضافت موغيريني أنه يجب الوصول إلى اتفاق في أقرب وقت، مشيرةً إلى أن الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي يدعمان الحل السياسي والوصول إلى حكومة توافق وطني، وأن أي تأخير سيدخل البلاد في أزمة، و«سيتحمل المفسدون مسؤولية ذلك أمام الجميع».

وكان النواب حددوا أربع أولويات يمكن للاتحاد الأوروبي المساعدة بها؛ وهي الحرب على الإرهاب، ومواجهة الهجرة غير الشرعية، والمساعدات الإنسانية، والتنمية الاقتصادية، فضلاً عن الاحتياج إلى برنامج متكامل لإعادة إعمار البلاد التي شهدت دمارًا كبيرًا.

فيما أكد النواب أن الدعم الإنساني يجب ألا يكون مربوطًا بالوضع السياسي؛ فالمجتمع الدولي والأمم المتحدة قدما الدعم الإنساني في دول كثيرة تمر بمشاكل أمنية أسوء من ليبيا.