بان كي مون: لا حل عسكريًا للمأساة الإنسانية في البحر المتوسط

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أمس الأحد، إنه لا يوجد حل عسكري لأزمة غرق المهاجرين في البحر المتوسط.

وجاءت تعليقات بان كي مون بعد بحث الزعماء الأوروبيين طرق التعامل مع تدفق المهاجرين من شمال أفريقيا، ومن بينها الحل العسكري، وفقًا لـ«روينرز».

وغرق قبل أسبوع نحو 800 مهاجر في المتوسط.

وفي مقابلة مع جريدة «لا ستامبا» الإيطالية قال بان كي مون، إن الأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في معالجة المشكلة، ولدى سؤاله عن اقتراح لرئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي «بضبط وتدمير» الزوارق التي يستخدمها المهربون، قال بان إن الأمم المتحدة تركز على الأمن وحماية حقوق الإنسان.

وقال بان: «لا يوجد حل عسكري للمأساة الإنسانية التي تحدث في البحر المتوسط»، وأضاف: «من المهم أن نتبع نهجًا شموليًا يبحث في الأسباب الجذرية والأمن وحقوق الإنسان للمهاجرين واللاجئين، وأن توجد شبكات هجرة منظمة وقانونية».

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الخميس على زيادة التمويل لعمليات البحث في البحر المتوسط إلى ثلاثة أمثاله، لكن لم يتضح بعد كيف سيتعاملون مع الأمور على المدى الأبعد، والتي تتراوح من التعامل مع مهربي البشر، وحتى إعادة توزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة.

ومن المقرر أن يزور بان كي مون إيطاليا، اليوم الاثنين، وأن يلتقي سياسيين، منهم فدريكا موغريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

وقالت موغريني لجريدة «لا ريبوبليكا»، أمس الأحد، إنها ستبحث مع بان اقتراح تدمير القواب قائلة إنه «لا يعني الإعداد لتدخل عسكري في ليبيا».

ووقعت كارثة الأسبوع الماضي بعدما اصطدمت سفينة مهاجرين مع سفينة تجارية ثم انقلبت، وقالت البحرية الإيطالية أمس إن من المقرر أن يصل 274 مهاجرًا تم إنقاذهم إلى ميناء تارانتو الجنوبي أمس.