حزب التغيير ينفي إقالة القماطي ويؤكد استمراره في «حوار الجزائر»

نفت مديرة مكتب الإعلام بحزب «التغيير»، نرجس الغرياني اليوم الأحد، ما تداول على مواقع إخبارية عن إقالة رئيس الهيئة التأسيسية للحزب جمعة القماطي، وأكدت أنَّه خبرٌ مزورٌ وغير صحيح.

وأوضحت الغرياني في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، أن أعضاء الهيئة التأسيسية لحزب «التغيير» اجتمعوا أمس السبت في طرابلس، بمن فيهم رئيس الهيئة جمعة القماطي، وأعلنوا في بيان عقب الاجتماع تجميد النشاط التنفيذي للحزب والهيئة التأسيسية التابعة له، باستثناء عمل المكتب السياسي والمؤسسات الرافدة للحزب كمؤسسة «نساء التغيير» و«شبيبة التغيير».

وأضافت الغرياني أنَّ الحزب سيواصل مشاركته في الحوار السياسي المنعقد بين الأحزاب السياسية في الجزائر، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وذلك عن طريق مكتبه السياسي.

وأكدت مديرة مكتب الإعلام بحزب «التغيير»، أنَّ الحزب لجأ إلى تجميد عمله بسبب ما تشهده البلاد من تحديات ومخاطر تهدِّد وحدتها ومستقبلها السياسي، لافتة إلى أنَّ الحزب سيعاود نشاطه عقب إقرار الدستور الدائم لليبيا.

يذكر أنَّ حزب «التغيير» تأسَّس مطلع العام 2012، وتعهد بعدم مشاركته في أية انتخابات خلال المرحلة الانتقالية، إذ امتنع الحزب عن المشاركة في انتخابات المؤتمر الوطني العام، والهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، بالإضافة إلى انتخابات مجلس النواب.

المزيد من بوابة الوسط