المسماري: هيئة دعم الصحافة تستأنف عملها من بنغازي

قال رئيس مجلس إدارة هيئة دعم وتشجيع الصحافة إدريس المسماري، إن «ما يُعرف بالجماعة الليبية المقاتلة استولت على المقر الرئيسي للهيئة في طرابلس، وعيّنت أحد عناصرها رئيسًا لها بقرار مما يسمى حكومة الإنقاذ»، لافتًا إلى أنَّ ذلك «جاء عقب توقف إصدار صحف الهيئة والصحف بشكل عام نتيجة ما تعرض له الصحفيون الليبيون من قتل وتهديد واختطاف، حيث تلقى العديد منهم رسائل تهديد سواء بشكل مباشر أو عن طريق هواتفهم النقالة أو عن طريق أشخاص».

وأضاف المسماري في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن «الوضع السيئ للعمل الصحفي دفع بالعديد منهم للهجرة خارج الوطن، أو البقاء داخل البلاد والتزام الصمت». وقال: «نعلم ما تعرض له الصحفيون في مدينة بنغازي من تهديدات واغتيالات بينها اغتيال الزميل الراحل مفتاح بوزيد وغيره من الأسماء الإعلامية».

تفعيل الهيئة
وتابع المسماري: «الآن وبعد أن تحررت أجزاء من مدينة بنغازي نحاول أن نعيد عمل الهيئة باعتبار هيئة تشجيع ودعم الصحافة تتولى غير إصدار المطبوعات دعم العديد من الصحف، نحن الآن ليس لدينا الإمكانيات الكافية، ولكن تقديرًا واعتزازًا بمدينة بنغازي ودور صحفييها سنبدأ العمل خلال الفترة القادمة بإصدار صحيفة أو اثنتين، ونحن نعلم أنَّ التوزيع سيكون في حد ضيق نتيجة الظروف الحالية».

وأكَّد المسماري أنَّ الهدف المرحلي هو تفعيل الهيئة، قائلاً: «في هذا الصدد التقيت رئيس الوزراء عبدالله الثني ونائبه عبدالسلام البدري اللذين شجعا ورحبا بالفكرة وطالبا باستمرار العمل الإعلامي خدمةً للمجتمع الليبي والحكومة الشرعية ومجلس النواب».

تشغيل مطابع بنغازي
وأضاف المسماري أنَّ الهيئة تعمل حاليًا على إعداد المطابع الموجودة في بنغازي التابعة للدولة، والتي تواجه مشاكل في قطع الغيار والورق تمهيدًا لاستئناف العمل، مؤكدًا ضرورة الاستفادة من تلك المطابع وتوفير احتياجاتها في حدود المستطاع، حيث لا توجد ميزانية وهو ما يدفع الهيئة لاستجلاب مواد التشغيل الأولية.

وقال المسماري: «خلال الفترة الماضية تواصلنا مع العديد من المنظمات الدولية المهتمة بحرية الإعلام والصحافة ومنظمة مراسلون بلا حدود ومنظمة اليونسكو ومنظمة هيومن رايتس ووتش لتوضيح الأوضاع السيئة التي يعانيها الصحفيون الليبيون الذين اضطروا للهجرة والذين تعرضوا للقمع».

الاحتفال بيوم الصحافة
وأشار المسماري إلى أنَّ الهيئة تواصلت مع منظمة اليونسكو لإحياء يوم الصحافة العالمي والذي يوافق الثالث من مايو، من خلال مندوب ليبيا في اليونسكو الدكتور سليمان الخوجة، منوهًا بأنّه تم إعداد تصور وإرساله للمندوب الإقليمي لليبيا في منظمة اليونسكو مايكل كروفت.

وتابع المسماري: «كنت قد التقيت به في تونس خلال الأيام الماضية ووضعنا تصورًا سيكون شراكة بين هيئة الصحافة ومنظمة اليونسكو، إذْ سبق وتعاونا معها لأكثر من مرة فيما سبق لإحياء يوم الصحافة العالمي، وستقوم منظمة اليونسكو بإقامة ورشة عمل في تونس تحت إشرافهم بالكامل للصحفيين والإعلاميين الليبيين الموجودين في تونس، واقترحنا عليهم إقامة ورشة عمل أخرى للإعلاميين الليبيين الموجودين في مدينة القاهرة، ووافقوا من حيث المبدأ على التعاون وسنحتفل في مدينة بنغازي والبيضاء بهذا اليوم».

وأضاف المسماري أنَّ شعار الاحتفال باليوم العالمي للصحافة للعام الجاري سيكون «الإعلام والسلام والمرأة» على مستوى العالم، وسيشهد تكريم العديد من شهيدات الصحافة والعاملات في مجال الإعلام، لافتًا إلى أنَّ الهيئة ستحاول حسب الإمكانيات المتواضعة إحياء اليوم، وأن تصل رسالة الصحفيين والإعلاميين الليبيين إلى العالم.

واختتم بأنَّ تلك المبادرة لاقت ترحيب رئيس الوزراء ووجدت صدى كبيرًا لدى العديد من الصحفيين والإعلاميين الليبيين.

المزيد من بوابة الوسط