«حكماء سرت» يُطالب بـ«ترك المدينة وشأنها»

ناشد مجلس حكماء قبائل سرت كافة المنظمات والمؤسّسات الحقوقية المحلية والدولية والجهات الرسمية بالدولة، بالكف عن سياسة «فرض الوصاية على أبناء المدينة»، قائلاً: «اتركوا المدينة وشأنها ليعيش أهلها حياة مستقرة آمنة دون وصاية من أحد».

واستنكر المجلس في بيان اليوم الثلاثاء، حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه، الانتهاكات التي يتعرَّض لها المواطنون الأبرياء جرَّاء الحرب والقصف العشوائي الذي يطال الأحياء السكنية بالمدينة.

وأكَّد البيان أنَّ سكان المدينة مسالمون: «لا يريدون شيئًا غير السلام والعيش في أمان واستقرار وفك الحصار المفروض عليهم منذ ما يزيد على شهر»، مشيرًا إلى أنَّ المدينة تُعاني أزمات حادة، منها عدم وجود الوقود والغاز والسيولة المالية بالمصارف ونقص حاد في السلع التموينية والإمداد الطبي والأدوية، إلى جانب تعطل مصالحها الحكومية.