إيطاليا تطالب بقمة أوروبية عاجلة بعد غرق 700 مهاجر أبحروا من ليبيا

طالب رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، أمس الأحد، بعقد قمة أوروبية عاجلة على وقع مخاوف من مقتل 700 مهاجر غير شرعي، جراء غرق مركبهم في مياه المتوسط.

وقال رينزي في مؤتمر صحفي: «لا نتحدث عن أمور عادية بل عن الحياة الإنسانية»، ويأمل رينزي في أن تعقد هذه القمة قبل نهاية الأسبوع، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف: «إذا لم نتوصل إلى حل المشكلة من جذورها، لن ننجح قط في معالجتها»، معتبرًا أن الاتجار بالبشر هو جرح في خاصرة القارة الأوروبية.

وشدد على أن المشكلة لا تكمن في مراقبة البحار، بل في عدم تمكين المهربين من إلحاق الأذى، واصفًا هؤلاء بأنهم يمارسون العبودية الجديدة.

وأوضح أن المشكلة لن تُحل «بعشرة سفن أكثر أو أقل»، مؤكدًا أن المركب غرق في المتوسط، بينما كانت أجهزة الإغاثة موجودة في المكان، مشيرًا إلى أن «إيطاليا ستحاول العثور على حطام الزورق، لإقامة جنازة تليق بضحايا هذه المأساة».

ونقلت المفوضية العليا للاجئين عن ناجين، أن المركب كان يقل نحو 700 شخص، وكانت الحصيلة الرسمية للحادث حتى بعد ظهر أمس، 24 قتيلاً و28 ناجيًا، لكنها مرشحة للارتفاع مع مرور الوقت.

هولاند يدعو الاتحاد الأوروبي إلى تعزيز الرقابة البحرية والجوية على سواحل البحر المتوسط لمكافحة الاتجار وتهريب البشر

مراقبة سواحل الدول التي تنطلق منها قوارب المهاجرين
ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند دول الاتحاد الأوروبي إلى التحرك العاجل، لوقف المآسي الناجمة عن الهجرة غير الشرعية، في إشارة إلى كارثة غرق قارب يقل 700 مهاجر في البحر المتوسط أمس الأحد.

وقال هولاند في مقابلة مع التلفزيون الفرنسي، أمس الأحد، إن على دول الاتحاد تعزيز الرقابة البحرية والجوية على السواحل التي تنطلق منها قوارب المهاجرين، في البحر المتوسط ومكافحة الاتجار وتهريب البشر، وفقًا لوكالة الأنباء الليبية البيضاء.

من جانبها قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فردريكا موغريني، إن دول الاتحاد المطلة على البحر المتوسط تحتاج إلى حماية حدودها من الإرهاب، ومن المتاجرة بالبشر عبر الهجرة غير الشرعية.
وأضافت موغريني أن اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الـ 28، اليوم الاثنين، في لوكسمبورغ، سيناقش تهديدات الهجرة غير الشرعية على الأمن الأوروبي.

وأكد وزير الخارجية الألماني فرانك شتانماير، على وجوب بذل المزيد من الجهود لتحقيق الاستقرار في ليبيا، لمنع استخدامها معبرًا للهجرة غير الشرعية وفقا لوكالة الأنباء الليبية البيضاء.

شتانماير: لابد من تحقيق الاستقرار في ليبيا لمنع الهجرة غير الشرعية

وأضاف شتانماير في تصريح لتلفزيون «اي ار دي» الألماني اليوم الاثنين، أن على أوروبا التعاون في مواجهة حازمة للتصدي لمخاطر الهجرة غير الشرعية والإرهاب، على حدودها الجنوبية بالبحر المتوسط.

وطالب دول الاتحاد بتغيير سياسة أمن الحدود الأوروبية، لمنع تدفق المهاجرين السريين وتهريب الأسلحة، وتسرب إرهابيين محتملين إلى أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط