تعليق الدراسة لمدة أسبوع بمدرسة القاهرة الثانوية في سبها إثر وفاة طالب

قال مدير مكتب التربية والتعليم المكلف بسبها، محمد إسماعيل، إنه تم إغلاق مدرسة القاهرة الثانوية بمدينة سبها، وتعليق الدراسة بها لمدة أسبوع حتى تنتهي التحقيقات في حادث مقتل طالب خلال مشاجرة بين طلاب المدرسة أسفرت أيضًا عن إصابة 10 طلاب آخرين اليوم الأحد.

وأفاد إسماعيل «بوابة الوسط» أن ما حدث داخل أسوار مدرسة القاهرة الثانوية هو نتاج مشاجرة سابقة بين هؤلاء الطلبة وقعت قبل أيام عند محطة وقود الناصرية بعد انتهاء الدوام الرسمي للدراسة، مشيرًا إلى أنه قد تم الاجتماع بأولياء أمور الطلبة فى الأيام الماضية من أجل حل هذ المشكلة فيما بينهم وإنهاء قصة المشاجرة.

وأشار إسماعيل إلى أن الأمور تطورت اليوم الأحد بين الطلبة واستعمل خلال المشاجرة السلاح؛ مما أسفر عن إصابة عشرة طلبة وتوفي أحدهم وإسعاف المصابين إلى مركز سبها الطبي.

وأضاف مدير مكتب التربية والتعليف المكلف بسبها، أنه تم الاتصال بالجهات الأمنية التي حضرت إلى عين المكان، وتم إغلاق المدرسة وتعليق الدراسة بها لمدة أسبوع حتى تنتهي التحقيقات في الحادث.

المشاجرة ليس لها أي «أبعاد سياسية»
في السياق ذاته، نفى عضو المجلس البلدي لبلدية سبها، صالح بدر، لـ«بوابة الوسط» أن تكون المشاجرة لها أي «أبعاد سياسية» مشيرًا إلى أنها تحدث فى أي مكان، ولكن نتيجة انتشار السلاح وعدم مراقبة أولياء الأمور لأبنائهم عندما يخرجون من منازلهم ماذا يحملون في حقائبهم.

وأوضح بدر أنه تم تكليف مدير مديرية الأمن بسبها بالتحقيق في الواقعة ونوّه إلى أنه سوف يكون هناك بيان عبر وسائل الإعلام حول الحادث بعد نهاية التحقيقات.

وأكد مصدر من داخل مركز سبها الطبي، في وقت سابق اليوم الأحد، لـ«بوابة الوسط» وصول 10 طلبة من مدرسة القاهرة بمنطقة الناصرية إلى المركز مصابين بجروح مختلفة إثر مشاجرة في المدرسة.

وقال المصدر إن الحادث أسفر عن وفاة طالب واحد يدعى موسى إبراهيم محمد متأثرًا بإصابته بعيار ناري فى الرأس والذراع الأيمن، كما جرى إخضاع الطالبة ميمونة مهدي عبدالحليم (17 عامًا) إلى عملية جراحية وهناك طالبة أخرى حالتها حرجة بداخل غرفة العناية، مشيرًا إلى أن باقي الحالات إصابتها متفاوتة ومنها من غادر المستشفى ومنهم من يخضع للملاحظة الطبية داخل المركز.