«داعش» يقطع يد مواطن في درنة بتهمة السرقة

قََطَعَ أعضاء من تنظيم «داعش» يد مواطن في مدينة درنة، شرق ليبيا، مساء أول من أمس الجمعة، بتهمة السرقة. 

وقال شاهد عيان بمدينة درنة لـ«بوابة الوسط»، إنَّ عناصر التنظيم أقاموا «حد السرقة» على المواطن بعد صلاة عصر الجمعة بمسجد العتيق الواقع وسط درنة، بعد توجيه تهمة سرقة ذهب من منزل أحد المواطنين بالمدينة له.

وأضاف الشاهد، الذي فضَّل عدم ذكر اسمه، لدواعٍ أمنية، أنه تمَّ قطع يد المواطن أمام كثير من المواطنين في المدينة، مشيراً إلى أنَّ التنظيم لم ينفذ العقوبة في الملعب البلدي لأنَّه متعرِّضٌ للقصف من قبل المُقاتلات الحربية التابعة لسلاح الجو الليبي.

يذكر أنَّ هذه ليست المرة الأولى التي يقطع فيها تنظيم «داعش» أيادي المواطنين في مدينة درنة، حيث تم تنفيذ عقوبة الإعدام بالرصاص على «متهمين بقضايا قتل»، بالملعب البلدي الواقع بمدخل المدينة الغربي.

المزيد من بوابة الوسط