لجنة الحوار بمجلس النواب تستنكر أحداث طرابلس

استنكرت لجنة الحوار بمجلس النواب الأحداث الأخيرة في العاصمة طرابلس «من عمليات قتل ومداهمات طالت نشطاء ومدنيين، وأدَّت إلى مقتل مايزيد على 20 شخصًا على يد عناصر من الميليشيات المسلّحة».

وأشارت اللجنة إلى أنَّ «مجلس النواب قد أكَّد في بيان سابق أنَّ هذه الأفعال قد تدفع إلى تعليق الحوار».

وقالت اللجنة، في بيان صدر في الصخيرات بالمغرب مساء اليوم السبت، إنَّ المبعوث الأممي برناردينو ليون «أبدى استياءه وعدم رضاه عن بيان فريق المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، مؤكِّدًا أن استمرار الخروقات سيؤدي إلى تجميد الحوار من طرف البعثة».

وأردف البيان أنَّ لجنة الحوار عقدت جلسة مسائية اليوم السبت في الصخيرات طالبت من خلالها بعثة الأمم المتّحدة بإعلان موقفها مما يجري في طرابلس، محملةً إياها مسؤولية حماية المدنيين.

وأشار البيان إلى أنَّ لجنة الحوار استمعت إلى رد ليون على مذكرة مجلس النواب، ووعد بتسليم المسودة الجديدة التي تحمل ملاحظات كل الأطراف مكتوبة في وقت لاحق من هذا اليوم.

كما أشار البيان أنَّ ليون «استعرض بعض الأفكار المكمّلة للحل السياسي مع التأكيد أنه لا مساس بشرعية مجلس النواب كجهة تشريعية ورقابية وحيدة».

وكان فريق الحوار بالمؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وصف أحداث طرابلس بأنّها «إجراءات أمنية لإعادة ضبط أمن العاصمة، والحفاظ على سلامة أهلها ومؤسساتها». ونفى الفريق في بيان صدر في الصخيرات بالمغرب اليوم، أنْ تكون أحداث طرابلس استهدفت المدنيين.

المزيد من بوابة الوسط