أميركا والجزائر متفقتان على عدم جدوى حل عسكري في ليبيا

وصفت السفيرة الأميركية في الجزائر، جوان بولاشيك، التعاون بين واشنطن والجزائر في المجال الأمني، وتحديدًا محاربة الإرهاب بأنه «جيد»، مشيرةً إلى تطابق وجهات النظر بين البلدين بشأن الأزمة في ليبيا.

وصرحت جوان بولاشيك في حوار مع قناة «الجزيرة» القطرية، ضمن برنامج «من واشنطن» بُث يوم الخميس، بخصوص الأزمات في الدول المجاورة للجزائر، وتحديدًا الأزمة في ليبيا، أن وجهات النظر بين بلدها والجزائر «متطابقة»، حيث إن البلدين يؤكدان أن الحل السياسي هو الوحيد للخروج من الأزمة، وكلاهما يرفض التدخل العسكري هناك.

وفي سؤال عن العمليات التي قام بها الجيش الأميركي على التراب الليبي، كما جرى ضد أبو أنس الليبي، والذي توفي في أحد السجون الأميركية، تحفظت الدبلوماسية الأميركية عن الرد، وأكدت «مشاطرة الجزائر في مبدأ حل الأزمات سياسيًّا».

كما أبدت بولاشيك، تفهمًا لمواقف الجزائر مما يحدث في محيطها القريب، إذ ذكرت أن «الجزائر تعمل على تعزيز حماية سيادتها، وتنظر بجدية وترفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول»، وسُئلت السفيرة إن كان التطابق بين وجهات نظر البلدين يمتد إلى التحفظ عن الضربة العسكرية للجيش المصري في مدينة درنة الليبية، ردت بالإيجاب وقالت: «أميركا والجزائر تعتقدان أن لا حل عسكريًا في ليبيا، ومتفقون أن يأخذ المؤثرون الأجانب خطوة، وأن يتراجعوا إلى الخلف، لا حل سوى الحل السياسي، فلا يمكن أن يكون هناك حل سياسي والقنابل تتساقط»، على حد قولها.

المزيد من بوابة الوسط