مزحة تتسبَّب في إغماء 22 طالبة بسبها

نفى مجلس بلدي سبها المعلومات المتداولة في وسائل الإعلام بشأن تعرض بعض الطالبات بمدرسة فزان بمنطقة الجديد لحالة تسمم.

وذكر عميد بلدية سبها المُكلَّف الدكتور أحمد الحضيري في بيان خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، أنَّ إحدى الطالبات استخدمت مخدرًا موضعيًا موقتًا بدون إدراك مدى تأثيره، وهو ما أدى إلى حالات إغماء لبعض الطالبات، لافتًا إلى أنَّ جميع الحالات الآن بصحة جيدة بعدما تمت عملية الإسعاف إلى مركز سبها الطبي.

وأشار الحضيري إلى أنَّ عدد الحالات اللاتي تعرضن للإغماء بلغ 22 طالبة من مدرسة فزان الثانوية بسبها.

ومن جانبه أوضح مدير مركز سبها الطبي الدكتور عبدالرحمن عريش لـ«بوابة الوسط»، أن المركز استقبل اليوم الثلاثاء 22 طالبة من مدرسة فزان الثانوية بمنطقة الجديد، بعضهن في حالات إغماء وتمت عملية الإسعاف والرعاية الصحية لهن، وغادرن المركز وفي حالة صحية جيدة.

وأوضح مدير الشؤون الإدارية والمالية بمكتب شؤون التربية والتعليم بسبها محمد إساعيل أنَّ حادث مدرسة فزان الثانوية، اليوم الثلاثاء، كان عفويًا وغير مقصودة.

وأشار إسماعيل لـ«بوابة الوسط» إلى أنَّ مكتب التعليم بسبها زار الطالبات في المركز الطبي أثناء عملية الإسعاف وحالتهن جيدة ومستقرة.

من جانبه أفاد الناطق الإعلامي لمديرية أمن سبها النقيب محمد إدعابو لـ«بوابة الوسط» أن التحقيقات التي أُجريت من خلال المراكز التابعة لمديرية أمن سبها حول حادثة مدرسة فزان الثانوية كشفت أنَّ العملية مزحة من إحدى الطالبات لاستخدامها مخدرًا موضعيًا.

المزيد من بوابة الوسط