مصرف الصحاري بسبها يُعاني من قلة الإمكانيات‏

قال مدير مصرف الصحاري فرع سبها، أحمد عبدالسلام الكيلاني، إن المصرف يُعاني من قلة الإمكانيات على صعيد الكوادر الوظيفية ونقص أجهزة عمل وإجراءات الأمن والسلامة.

وأكد الكيلاني، لـ«بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، أن المصرف فتح أبوابه مجددًا أمام الجمهور أمس الأحد، بعد إغلاق دام لثلاثة أسابيع، قائلاً: «نحرص على تقديم أفضل الخدمات لهم رغم قلة الإمكانيات»، لافتًا إلى أن المصرف يعاني من قلة الإمكانيات في الكوادر مثل الموظفين وكذلك عدم وجود كاميرات مراقبة من أجل تأمين المصرف بطريقة حديثة وأجهزة عمل متطورة.

وعن شكاوى الجمهور حول عدم صرف دفاتر الصكوك قال الكيلاني: «سوف نعالج هذه المشكلة قريبًا، وإن النقص ناجم عن نفاد الكمية مستنفدة والمصرف يقوم بحلول موقتة للسحب».

وطالب الكيلاني الجمهور بالتعاون مع المصرف والصبر أثناء سحب أموالهم، منوهًا بأنّ الازدحام ناجم عن صغر الصالة التي لا تحتمل عددًا كبيرًا، لافتًا إلى أنَّ المصرف مد ساعات العمل الرسمي إلى الثالثة مساءً من أجل خدمة الجمهور.

واشتكى عدد من المتعاملين مع المصرف أثناء تواجد عدسة «بوابة الوسط» بمقر مصرف الصحاري بسبها من عدم وجود دفاتر صكوك والازدحام الشديد.

وتعرض المصرف قبل ثلاثة أسابيع لعملية سطو تمت خلالها سرقة مبلغ قدره سبعة ملايين دينار ليبي، ولم تظهر التحقيقات بعد حقيقة تلك السرقة.

المزيد من بوابة الوسط