كوريا الجنوبية تدرس نقل سفارتها إلى تونس بعد هجوم «داعش»

ذكرت صحيفة «كوريا هيرالد»، أمس الاثنين، أنَّ كوريا الجنوبية تدرس إغلاق سفارتها في طرابلس، وسحب موظفيها بعد الهجوم الذي شنَّته عناصر من تنظيم «داعش» على عناصر الحرس الدبلوماسي بمبنى السفارة في العاصمة.

وأضافت الصحيفة أنَّ اجتماعًا عُقد بوزارة الخارجية الكورية لتقييم الوضع، وضمان سلامة اثنين من دبلوماسييها وبعض الموظفين المحليين، الذين لا زالوا يواصلون العمل في السفارة، وفقًا لمراسل وكالة الأنباء الليبية في مالطا.

وأشارت الوزارة إلى أنَّها تنظر في إمكانية نقل كامل السفارة إلى تونس، وقرَّرت الاتصال برعاياها في ليبيا بشكل فردي لحثهم على مغادرة البلاد.

وكانت كوريا نقلت جزءًا من أعمال سفارتها في ليبيا إلى تونس في يوليو الماضي، عقب سيطرة قوات «فجر ليبيا» على طرابلس.

وكان تنظيم «داعش» تبنَّى الهجوم المسلّح الذي استهدف أفراد الحرس الدبلوماسي أمام سفارة كوريا الجنوبية صباح الأحد، بمنطقة المدينة السياحية في العاصمة (طرابلس)، مما أسفر عن مقتل أحد الحراس وإصابة الآخر، كما قُتل مدني من أحد أقارب الضحايا.