مجلس النواب يقر مسودة الحوار الوطني بعد تعديلها

أقرَّ مجلس النواب في جلسته العادية التي عقدها، أمس الاثنين، في مقره بمدينة طبرق، مُـسوَّدة الأمم المتحدة المتعلقة بالحوار الوطني في المغرب، بعد النظر فيها وتمحيصها ودراستها من قبل اللجنة التي سبق أنْ كلفها المجلس.

وقال عضو مجلس النواب عن القطرون ومقرِّر مجلس النواب صالح قلمه يسكو، في تصريح إلى مراسل وكالة الأنباء الليبية في البيضاء: «إنَّ مجلس النواب صوَّت اليوم على مُـسوَّدة الأمم المتحدة الخاصة بالحوار، بعد تمحيصها ودراستها من اللجنة التي تمَّ اختيارها لهذا الشأن، حيث جرى التصويت عليها وإحالتها بصيغتها النهائية إلى لجنة الحوار المكلفة من قبل المجلس».

وأضاف يسكو أنَّ التعديلات شملت مجموعة بنود في المُـسوَّدة، منها تعديل بعض المصطلحات اللغوية، وكذلك النقاط الجوهرية فيها، من ضمنها كلمة «التشكيلات المسلحة» التي وردت في أكثر من موقع بالمُـسوَّدة.

وتمَّت مناقشة بند المكونات الاجتماعية التي وردت بالمُـسوَّدة، حيث جاء بمُـسوَّدة الأمم المتحدة قبل تعديل المجلس لها، ضرورة مشاركة المكونات الثقافية والمرأة والشباب بحكومة الوحدة الوطنية، وبعد التعديل لم يتم التطرُّق لها وجرى الاتفاق عليها داخل المجلس وإضافتها ضمن البنود المعدلة بالمُـسوَّدة.

من جهته، قال عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي رئيس اللجنة التشريعية والدستورية بالمجلس وأحد الأعضاء المكلفين تعديل المُـسوَّدة رمضان شمبش، إنَّ اللجنة باشرت النقاش في المُـسوَّدة بعد تكليفها من مجلس النواب، وتمت مراجعة بنودها الـ 15، وإبداء الملاحظة حولها ومن ثم تعديلها، ووضعها في الصيغة النهائية وعرضها اليوم على مجلس النواب الذي قام بدراستها والتصويت عليها.

وأكد شمبش أنَّ مجلس النواب لا يمكن أنْ يتنازل عن ثوابته مهما كان لأنَّها ثوابت الشعب الليبي.