هدوء نسبي في أوباري بعد تجدد الاشتباكات بين التبو والطوارق

قال مصدر عسكري من مدينة أوباري (جنوب غرب ليبيا)، اليوم الأحد، إن «هدوءًا نسبيًا وحذرًا» يشوب المدينة بعد تجدد الاشتباكات المُسلحة، مساء أمس السبت، بين قبائل التبو والطوارق.

وأوضح المصدر لـ«بوابة الوسط»، أن الاشتباكات أسفرت عن سقوط جرحى ولم تسفر عن سقوط قتلى في صفوف الطرفين، مشيرًا إلى أنَّ مسحلين حاولو التسلل إلى حي التركيات في المدينة، فتصدى لهم الأهالي، مبينًا أنَّ الاشتباكات استمرت لساعات.

وأضاف قائلاً إن بعض الأهالي لا يزالون بأوباري، بينما جُل أهالي المدينة غادروها منذ أن اشتد القتال والاشتباكات المسلحة بها، حيث شهدت المدينة نزوحًا جماعيًا.

وتشهد مدينة أوباري منذ ديسمبر 2014 اشتباكات عنيفة بين مسلحي قبائل التبو والطوارق، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، فيما لم تنجح جهود الوساطة التي قادتها أطراف رسمية واجتماعية في رأب الصدع بين الجانبين.