الخراز: افتتاح مقر «الداخلية» الجديد في قرنادة قريبًا

أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة، طارق الخراز، الانتهاء من أعمال إعداد المقر الجديد للوزارة، في منطقة قرنادة جنوب شحات، والذي من المرتقب أن يفتتح خلال الأسابيع المقبلة.

إلى ذلك، قال الخراز، لـ «بوابة الوسط» على هامش اجتماع القيادات الأمنية في شحات، أمس السبت، إنَّ وزارة الداخلية عانت منذُ زمن عدم وجود مقر رسمي لها، إذ كانت تتنقل من مكان لآخر، الأمر الذي ساعد في عرقلة عملها.

توصيات اجتماع الثني والمديريات
وفي سياق آخر، أشار الخراز إلى توصل المجتمعون من مُديري مُديريات أمن المنطقة الشرقية والجنوب مع رئيس الحكومة، عبد الله الثني، ونائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية، المهدي اللباد، إلى عدة توصيات وهي:

- تشكيل لجنة لإعداد هيكلية جديدة لوزارة الداخلية، وإلغاء أي مسميات لم تكن من ضمن مكونات الوزارة.

- الموافقة على استحداث منصب قائد عام للشرطة.

- إعادة النظر في العمل الأمني وتوظيف القيادات للعمل بالقطاع.

- مناقشة مشكلة حقيبة الداخلية بالحكومة.

- عدم السماح بتدخل أي جهة اعتبارية في العمل الأمني، وبالتحديد عند الدفع بالقيادات لتولي المناصب بالوزارة.

- مُناقشة توفير الدعم للأجهزة الأمنية لمحاربة التنظيمات الإرهابية.

- مناقشة الخطة الأمنية لتأمين مدينة بنغازي، وكذلك الاحتياجات الضرورية لتنفيذ المهمة.

- تفعيل مراكز تدريب أعضاء هيئة الشرطة بصورة عاجلة، للرفع من كفاءة منتسبي القطاع والاهتمام بالتدريب بالخارج.

- تفعيل الإدارات العامة ومنحها الإمكانات الجيدة، حتى تتمكن من أداء عملها بالصورة الصحيحة «مكافحة المخدرات، الآداب العامة، الخ...».

- مناقشة آلية تمكين ضباط الشرطة من العمل بالسفارات الليبية والهيئات الأمنية الدولية «مكاتب الشرطة الدولية، الشرطة العربية الجنائية، المكاتب الأمنية التابعة للأمم المتحدة» في الخارج، خاصة عند اقتراب نهاية الخدمة بالشرطة.

- إعادة توظيف المتقاعدين من رجال الشرطة للاستفادة من خبراتهم المهنية ذات الطابع الأمني «خبراء البصمات، الأسلحة، المفرقعات وغيرها».

- الإسراع في إصدار قانون الأسلحة والمفرقعات لتتمكن الأجهزة الأمنية من ضبط الأسلحة وتجميعها.

- إجبار العمالة الوافدة للبلاد على التسجيل بمراكز الشرطة في نطاق إقامتها وتحديد مدة الإقامة.

- تشكيل لجنة لوضع خطة أمنية لوزارة الداخلية، وذلك لتفعيل جميع الأجهزة الأمنية بالمديريات، بالإضافة إلى الأجهزة الأخرى «المباحث العامة، الشرطة الزراعية، الحرس البلدي، المُخابرات، الشرطة القضائية».

- العمل على توفير الاحتياجات الخاصة بأعضاء الشرطة من أسلحة وملابس وأجهزة وغيرها.

- إنشاء نوادٍ اجتماعية ثقافية رياضية بكل مديرية لأعضاء الشرطة.

- تفعيل دور جمعيات إسكان الشرطة لتوفير المسكن لأعضاء الشرطة.

- التنسيق مع وزارة التعليم بشأن استحداث مادة أمنية لتدريسها بالمدارس، وذلك لربط العلاقة بين رجال الأمن وفئة الطلاب.

3 لجان لمناقشة الاحتياجات
وعن اللجان التي شُكلت خلال الاجتماع، أوضح وكيل وزارة الداخلية، العقيد أحمد بركة، لـ «بوابة الوسط»، أنهم شكلوا ثلاث لجان وهي: لجنة دراسة البنود يرأسها العميد عدنان مخلوف، لجنة احتياجات مُديريات الأمن يرأسها العميد رمضان الوحيشي، ولجنة الأجهزة المركزية والجوازات يرأسها العقيد أحمد بركة.

وأشار إلى أن لجنة الأجهزة المركزية والجوازات التي يرأسها، ستعمل على مناقشة الأمور المتعلقة بالمرتبات وحقوقهم من الترقيات، كما ستدرس وضع الضبط في استحقاقاتهم، خاصة الذين أكملوا المدة الصغرى، مُضيفًا أنهُ سيعقد اجتماعًا مع الإدارات المركزية بإمساعد خلال الأسابيع المقبلة.

وأضاف الخراز أنَّ ما ستتوصل إليه مُديريات الأمن سيتم عرضه خلال الفترة المقبلة على رئيس الوزراء والمكلف بالداخلية، عبد الله الثني، الذي تعهد بتقديم المساعدات والإمكانات كافة التي ستتطلبها المُديريات.