مكتب التفتيش والمتابعة يعد تقريرًا عن المرافق الصحية المقفلة ببنغازي

أعدّ مكتب التفتيش والمتابعة ببنغازي التابع لوزارة الصحة بالحكومة الموقتة تقريرًا مفصلاً عن المرافق الصحية المقفلة نتيجة وقوعها داخل مناطق الاشتباكات بالمدينة.

ويظهر التقرير أن إجمالي المرافق المقفلة 21 مرفقًا. وقال عضو مكتب التفتيش والمتابعة منصور فرج الفيتوري إن التقرير الذ تم إعداده أول أبريل بدأ بالمستشفيات الإيوائية وتشمل:

مستشفى الهواري العام ومركز القلب، ومركز الهواري التخصصي لجراحة الأنف و الأذن والحنجرة والمسالك، ومركز خدمات الكلى، ومستشفى الأمراض النفسية، ومركز الأشعة التخصصية في الهواري، والذي يتردد عليه نسبة كبيرة للتشخيص، ومستشفى 7 أكتوبر في وسط البلاد، ومستشفى سهيل الأطرش (العيون) بمنطقة سيدي حسين، بالإضافة إلى مستشفى الجمهورية في منطقة الصابري حيث يوجد به قسم الولادة الذي انتقل إلى مركز بنغازي الطبي، ومركز العقم والخصوبة في القوارشة. ومركز التبرع بالدم الذي انتقل إلى منطقة 602 في السلماني الشرقي، وكذلك المختبر المرجعي في منطقة الليثي، ومبنى الخدمات الصحية بنغازي والجهاز الإداري بوزارة الصحة في منطقة بلعون ومجلس المرافق الطبية، والعيادات المجمعة وتشمل (عيادة 23 يوليو، وعيادة المزداوي، وعيادة قاريونس وعيادة الصابري التي كانت تحت الصيانة قبل الأحداث الأخيرة)

وأوضح الفيتوري أنه ستُفتتح خلال الأيام المقبلة عيادة الكيش كما سنتقل مستشفى النفسية الموجود حاليًا داخل مدرسة العلا إلى عيادة الماجوري التي ستضم أيضًا جزءًا من قسم الكلى. ومن المحتمل انتقال قسم الولادة بمستشفى 7 أكتوبر الموجود حاليًا داخل مركز بنغازي الطبي إلى عيادة الكيش مؤقتًا لوجود تراكم في الإجراءات الإدارية حيث من الصعب تواجد أكثر من مستشفيين في مكان واحد.

وأهاب الفيتوري بالمسؤولين تدارك ما سيحدث بعد التحرير ورجوع النازحين إلى مناطقهم حيث يحتاجون إلى خدمات صحية، في حين أن المستشفيات مقفلة.

وأضاف الفيتوري: تم تقديم التقرير إلى وزارة الصحة مفصلاً وموثقًا بالصور وفي انتظار الرد.