لجنة برلمانية من 19 عضوًا لدراسة مسوَّدة الحوار الأممية

قرَّر مجلس النواب، أمس الثلاثاء، تكليف لجنة خاصة (19 عضوًا) لدراسة مسوَّدة الحوار المقدَّمة من الأمم المتحدة.

وقدَّم المبعوث الأممي لدى ليبيا، برناردينو ليون، في مارس الماضي، مذكرة لمجلس النواب، تضمَّنت بعض الأفكار والرؤى لحل الأزمة، من بينها الاعتراف بالبرلمان جسمًا شرعيًّا وحيدًا في ليبيا، والاستناد إلى الإعلان الدستوري الذي يمنح مجلس النواب السلطة العليا في البلاد.

وصرَّح عضو مجلس النواب عن بلدية بنغازي الكبرى يوسف العقوري، لمراسل وكالة الأنباء الليبية، بأنَّ المجلس صوَّت في جلسته أمس، على اختيار لجنة مكوَّنة من 19 عضوًا، تعكف على دراسة مسوَّدة الحوار المقدَّمة من الأمم المتحدة، مبينًا أنَّ تشكيل هذه اللجنة جاء باعتبار أنَّ المسوَّدة تتكوَّن من 15 ورقة، مما يستوجب لأهميتها منحها الوقت الكافي من الدراسة وإبداء الملاحظات والرأي حولها.

وأضاف العقوري أنَّ اللجنة ستناقش وتدرس المسوَّدة، ومن ثم تعرضها في الجلسة المقبلة للبرلمان، يوم الاثنين المقبل، للتصويت عليها.

وكان مجلس النواب، بدأ جلسته يوم الاثنين الماضي بمناقشة البند المتعلق بهذه المسوَّدة.

وصرَّح عضو البرلمان عن مدينة بنغازي رئيس لجنة الإعلام، جلال الشويهدي، لمراسل وكالة الأنباء الليبية، عقب جلسة أمس بأنَّ مناقشات المجلس اقتصرت في هذا اليوم على البند الأول فقط، المتعلق بمسوَّدة الحوار المقدَّمة من الأمم المتحدة والنقاط التي تضمَّنتها.

وأوضح الشويهدي أنَّ المجلس شكَّل لجانًا متخصِّصة من بين أعضائه، بحيث تتولى كل لجنة دراسة هذه المسوَّدة وإبداء الملاحظات على مضمون كل فقرة من فقراتها.

المزيد من بوابة الوسط