بلدي وعسكري مصراتة يلوحان بتعليق الحوار احتجاجًا على التصعيد العسكري

أعَّربَ المجَّلِسان البلدي والعسكري بمدينة مصراتة عن قلقهما الشديد حيال التصعيد العسكريّ الخطير في العزيزية، من قبل ما وصفاه بـ «جيش القبائل» ومحاولاته المتكررة لدخول طرابلس.

ولوح المجلسان في بيانٍ مشتركٍ، مساء أمس الاثنين، «إلى احتمال تعليق مشاركتهما في جولات الحوار المقبلة، بسبب ما وصفاه بـ «تعنّت بعض الأطراف السياسيّة والعسكريّة، بتبنّي التصعيد العسكري وأعمال العنف، مما يعطي الفرصة لتنامي الإرهاب والتطرّف».

وأوضح المجلسان في البيان المشترك «أن ما تشهده المناطق الغربيّة من عمليّات قصفٍ جوي طال المدن والمنشآت المدنيّة الحيوية، وعدم الاكتراث بقرارات مجلس الأمن بالوقف الفوري لإطلاق النار ونبذ العنف، والانخراط في الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة، يعد تصعيدًا خطيرًا له تأثيره على مسارات الحوار الوطني»، وأكد البيان أنّ الحوار لا يزال هو الخيار الأسلم حين يكون حوارًا حقيقيًا، لا يخضع للغة السلاح والتهديد.

المزيد من بوابة الوسط