ديوان المُحاسبة يُطالب الثني بحل مشكلة سُكان الكاوة وكاف الشويخ في البيضاء

طالب رئيس ديوان المحاسبة، عمر عبدربه صالح، اليوم الأحد، رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني بحل مشكلة سُكان الكاوة وكاف الشويخ في مدينة البيضاء شرق البلاد.

وأوضح المكتب الإعلامي لديوان المحاسبة أنَّ رئيس الديوان حثَّ الثني على اتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها تضمن دفع الإيجارات والتعويضات اللازمة لسكان الكاوة وكاف الشويخ في المدينة.

ويُعاني سُكان الكاوة وكاف الشويخ في مدينة البيضاء من عدم صرف تعويضات مالية منذُ أربعة أعوام بسبب عدم حصولهم على المساكن التي خُصصت لهم نهاية عهد النظام السابق، جراء سطو بعض المدنيين عليها عقب اندلاع ثورة 17 فبراير 2011.

وفي السياق ذاته، أكَّد مصدر بديوان رئاسة الحكومة الموقتة في البيضاء لـ«بوابة الوسط» أن قرارًا صدر خلال المدة الماضية يقضي بمنح قروض سكنية لسكان المنطقتين، إلا أن الأوضاع الراهنة في البلاد لم تسمح.

الدولة مُلزمة بدفع التويعضات
ومن جانبه، قال رئيس لجنة التعويضات للمنطقة الشرقية، المهندس مجيد بوكسولة، لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن الدولة مُلزمة بدفع التويعضات للمواطنين المُتضررين بناء على الاتفاق السابق منذ عهد النظام السابق مع اللجنة الشعبية العامة سابقًا (الحكومة)؛ لإزالة المنطقة العشوائية والمباني مقابل التطوير وتوفير محل إقامة لهم.

وأوضح بوكسولة أن الطرف الأول (المواطن) كان قد التزم بالاتفاق، وأيضًا الطرف الثاني (الدولة) التزمت مبدئياً بالاتفاق، وأزالت المباني العشوائية، وبدأت ببناء وحدات سكنية، حيثُ كانت هناك 608 وحدات سكنية عند مدخل المدينة الغربي، ورقم العقد 580 لسنة 2008م، نفذتها إدارة مشروعات الإسكان والمرافق، إضافة إلى 286 وحدة سكنية كاف شويخ نفذتها شركة الخدمات العامة بالجبل الأخضر.

وأشار إلى أن هذه الوحدات جرى اقتحامها إبان ثورة 17 فبراير 2011. ولم يحصل المواطنون المُتضررون على الوحدات السكنية ولم يتحصلو أيضًا على التعويضات بدلاً عن المباني العشوائية التي كان يقطنون بها.

يذكر أن منطقة الكاوة تُعتبر أحد الأحياء العشوائية في مدينة البيضاء، ومنطقة كاف الشويخ من ضواحي المدينة، وتحتوي على مبان عشوائية.

المزيد من بوابة الوسط